الثلاثاء, مايو 21, 2024

اخر الاخبار

عاجلدعوى قضائية تُطالب بإغلاق مركز «ابن خلدون» الذى يديره سعد الدين إبراهيم

دعوى قضائية تُطالب بإغلاق مركز «ابن خلدون» الذى يديره سعد الدين إبراهيم

أقام الدكتور سمير صبرى المحامى، دعوى مستعجلة أمام محكمة القضاء الإدارى، طالب فيها بإصدار حكم بسحب ترخيص وإغلاق مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، الذى يديره الدكتور سعد الدين إبراهيم.
وقالت الدعوى، إن سعد الدين إبراهيم هو المأذون الذى وثق العلاقة بين جماعة الإخوان والولايات المتحدة، وفور خروجه من السجن عام 2003 تلقى مكالمة تهنئة من عصام العريان، طالبه فيها بضرورة تنظيم لقاءات بين قيادات الجماعة وعدد من الدبلوماسيين فى الغرب.
وذكرت الدعوى، أن إبراهيم أدلى بتصريحات حول زيارته إلى قطر، ويقال إنه تقاضى مبالغ كبيرة وصلت إلى 20 مليون جنيه من الشيخة موزة، وعاد مدافعًا عن قناة الجزيرة ومهللاً على جميع الفضائيات بأنه لا مصلحة لقطر لدعم الإرهاب، وأنه لا يوجد ثمة دليل على تمويل قطر للإرهاب، وأنه يسعى إلى الوساطة بين الشعبين القطرى والمصرى.
وأشار الدكتور سمير صبرى، أن داليا زيادة مدير مركز ابن خلدون، كشفت فى أسباب استقالتها بعد سنوات عدة عملت فيها مع سعد الدين إبراهيم، حيث صرحت فى إحدى الفضائيات بأن سبب استقالتها من مركز ابن خلدون وجود اختلافات بين آرائها الشخصية وتوجهات المركز متعلقة بجماعة الإخوان، حيث يتبنى بعض أعضاء المركز فكرة الحوار معهم.
وقالت زيادة إنها وفريق العمل بذلوا مجهودًا خرافيًا لاستعادة دور مركز ابن خلدون وأهميته على الساحتين المحلية والدولية، وبالفعل تم فى وقت قياسى جعل المركز منبرًا ينصر اسم مصر وقضيتها فى واحدة من أصعب المراحل التى تمر بها فى تاريخها، بعد أن كان لسنوات طويلة على يد من سبقونى شوكة تطعن فى ظهر الوطن.
وأضافت الدعوى أن داليا أكدت أن هناك إصرارًا من مؤسس المركز ورئيس مجلس الأمناء سعد الدين إبراهيم على مخالفة هذا التوجه، والعودة لدور الشوكة، بدعوى أن المجتمع المدنى والحكومة ندان وليسا مكملين لبعضهما، وتمثل ذلك فى مهاجمته أكثر من مرة لثورة 30 يونيو فى مقالاته وحواراته التليفزيونية.

اقرأ المزيد