الإثنين, فبراير 26, 2024

اخر الاخبار

عاجلالقمة العربية تقر تشكيل قوة مشتركة لمواجهة التحديات الأمنية التى تواجهها المنطقة

القمة العربية تقر تشكيل قوة مشتركة لمواجهة التحديات الأمنية التى تواجهها المنطقة

وافق القادة العرب، اليوم الأحد، في ختام قمتهم التي استضافتها مصر، على قرار يتعلق بتشكيل قوة عربية مشتركة (اختيارية) تهدف إلى مواجهة التحديات الأمنية التي تواجهها المنطقة العربية.


وقال البيان الختامي الذي تلاه الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي: “يؤكد القادة العرب على الاحتفاظ بكافة الخيارات المتاحة بما في ذلك اتخاذ اللازم نحو تنسيق الجهود والخطط لإنشاء قوة عربية مشتركة”.
وأضاف أن القوة تهدف “لمواجهة التحديات الماثلة أمامنا ولصيانة الأمن القومي العربي والدفاع عن أمننا ومستقبلنا المشترك وطموحات شعبنا”.
وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، في ختام القمة، إنه سيتم تشكيل فريق رفيع المستوى بإشراف رؤساء أركان القوات المسلحة بالدول الأعضاء “لدراسة كافة الجوانب المتعلقة بإنشاء القوة العربية المشتركة وتشكيلها”.
وكلفت القمة الأمين العام للجامعة العربية بالتنسيق مع رئاسة القمة للبدء في الخطوات الخاصة بتشكيل القوة المشتركة وعرض نتائج أعمالها في غضون 3 أشهر على اجتماع خاص لمجلس الدفاع العربي المشترك لاقراره”.
كما نص البيان، الذي صدر باسم “إعلان شرم الشيخ”، على أن الحملة العسكرية التي تشارك فيها 10 دول ضد الحوثيين في اليمن ستستمر إلى أن “تنسحب الميليشيات الحوثية وتسلم أسلحتها”، واصفا محاولات الحوثيين للاستيلاء على السلطة في اليمن بأنها “انقلاب”.
ويستغرق وضع آلية عمل القوة العربية المشتركة التي اقترحها الرئيس السيسي والترتيبات الخاصة بها عدة أشهر. ولم تنجح المحاولات السابقة لتشكيل قوات عسكرية عربية مشتركة في تحقيق نتائج ملموسة.
وتواجه المنطقة تحديات أمنية جسيمة من بينها الصراعات المحتدمة في اليمن وسوريا والعراق وليبيا فضلا عن انتشار حركات التشدد الإسلامي في أكثر من دولة.
ودعا إعلان شرم الشيخ، المجتمع الدولي إلى دعم الجهود العربية في مكافحة الارهاب، وشدد على ضرورة تنسيق الجهود الدولية والعربية من خلال “تبادل المعلومات الأمنية والاستخباراتية والتعاون القضائي والتنسيق العسكري”.
كما دعا المؤسسات الدينية الرسمية في الدول العربية إلى “تكثيف الجهود التعاون فيما بينها نحو التصدي للأفكار الظلامية والممارسات الشاذة التي تروج لها جماعات الارهاب، والعمل على تطوير وتجديد الخطاب الديني بما يبرز قيم السماحة والرحمة وقبول الآخر ومواجهة التطرف الفكري والديني”.

اقرأ المزيد