الأحد, أبريل 21, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةالرئاسة المصرية تعلن تدشين أكبر مكتبة رقمية فى العالم

الرئاسة المصرية تعلن تدشين أكبر مكتبة رقمية فى العالم

أعلنت رئاسة الجمهورية، بدء العمل في إنشاء بنك المعرفة المصري، وتم توقيع اتفاقيات للشراكة مع الناشرين بعد مفاوضات قام بها المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي التابع لرئاسة الجمهورية، بناءًا علي تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي لهم في مارس الماضي.
ويتضمن المشروع أكبر مكتبة رقمية في العالم تتكون من المحتوي المعرفي لأكبر دور النشر العالمية، ودوريات معرفية في مختلف المجالات وكتب الكترونية ومناهج دراسية للتعليم الأساسي والجامعي وقواعد بيانات ومحركات بحث ومكتبات رقمية للفيديو والصور وبرامج للحاسبات في مختلف المجالات.
وقد اِجتمع الرئيس السيسى اليوم بمجموعة كبيرة من رؤساء كبريات دور النشر والشركات التكنولوجية المعنية بإتاحة العلوم المعرفية والتعليمية والموسوعات الكبرى على شبكة المعلومات الدولية.
ووجه الرئيس الشكر للحاضرين ولأعضاء المجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمى للجهود المبذولة من أجل تنفيذ مشروع “بنك المعرفة المصري” بالتنسيق مع الوزارات المعنية، موضحاً أن هذا المشروع سيكون له دور رائد فى تطوير التعليم والارتقاء بمنظومة البحث العلمى فى مصر عبر إتاحة المعلومات والقواعد المعرفية للدارسين والباحثين، وهو الأمر الذى سيساهم فى تحسين تصنيف مصر فى البحث العلمي.
وأوضحت الرئاسة أن مشروع “بنك المعرفة المصري” تضمن مبادرة نحو مجتمع مصرى يفكر ويتعلم، ويعد أكبر مكتبة رقمية في العالم إتاحة المحتوى العلمي عبر الإنترنت”، حيث تم في منتصف الشهر الماضى إنهاء كافة الاتفىاقيات الخاصة به فى ألمانيا بعد اجتماعات مع 26 من أكبر الناشرين العالميين”، سيطلق تحت مسمى “بنك المعرفة المصرى”منها سبرينج نيتشر – ديسكفرى – كامبريدج- اكسفورد – رويترز.
وخلال إنطلاق مؤتمر صحفي تعريفي راسه الدكتور طارق شوقى أمين عام المجالس المتخصصة برئاسة الجمهورية، أفادت أن المشروع عملت المجالس المتخصصة على تطويره في الفترة السابقة والاستعانة بشركاء فيه من دول عديدة، لافتة إلى أن مشروع بنك المعرفة سيساعد طلاب الجامعات، خاصة أن هناك أموالا باهظة تصرف على الكتب والمراجع للباحثين والطلاب سنويا فى 24 جامعة مصرية.
ويحتوي بنك المعرفة المصري على دوريات علمية في كافة مجالات المعرفة والتخصصات ويحتوى كتبا إلكترونية ومناهج دراسية للتعليم الأساسي والجامعي وقواعد للبيانات ومحركات بحثو مكتبات رقمية وبرامج رياضيات.
كما أن الباقة مصممة ليستفيد منها أطياف المجتمع في مختلف التخصصات والأعمار، ليصبح بنك المعرفة المصري هو طريق مصر للتقدم والتنافسية العالمية في عصر بات العلم فيه هو السلاح الأعتى والأشد بأسا.
ويبدأ العمل الفعلي للمشروع عقب الانتهاء من توقيع مراحل الشراكات والاتفاقات مع الناشرين حول العالم عن طريق المجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمى الذي تولى المهمة منذ قرار تشكيله.
وقال الدكتور طارق شوقى إن الاتفاقات تم بدء توقيعها منذ الخميس الماضي على أن تبدأ البيئة الرقمية أو الوعاء الإلكتروني الذي يجمع هذه المعارف في مكان واحد يسهل للمستخدم الوصول إليه خلال الأسبوع الأول من يناير 2016.
ويتم الإعلان قريبا عن العنوان الإلكترونى للموقع، يتيح للمواطن والدارس الوصول إلى هذا الموقع من الحاسبات وأجهزة المحمول والأجهزة اللوحية.

اقرأ المزيد