الأحد, مايو 19, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةننشر اعترافات رقيب الشرطة قاتل سائق «الدرب الأحمر»

ننشر اعترافات رقيب الشرطة قاتل سائق «الدرب الأحمر»

أدلى رقيب الشرطة المتهم بقتل سائق في منطقة الدرب الأحمر، اليوم السبت، باعترافات تفصيلية أمام نيابة جنوب القاهرة الكلية، برئاسة المستشار أحمد الأبرق وبإشراف المستشار هشام حمدي المحامي الأول لنيابات جنوب القاهرة.
وقال المتهم مصطفى.م، رقيب أول شرطة من قوة النقل والمواصلات، أمام شريف أشرف مدير نيابة حوادث جنوب القاهرة، أنه حضر لمنطقة باب الخلق بدائرة الدرب الأحمر، بصحبة أخيه، مساء أمس الأول الخميس لشراء مستلزمات لمحل ملابس وأحذية رياضية ملكه في العمرانية، واتفق مع المجني عليه «محمد عادل اسماعيل»، سائق، على نقل «البضاعة» بواسطة سيارة الثاني (سوزوكي) لمنطقة العمرانية على مرتين نظير 150 جنيه.
وتابع أن المجني عليه كان يقود السيارة بسرعة جنونية، فنبهه بأنه بذلك يعرض حياتهما للخطر، بالإضافة إلى انتهاكه لقواعد المرور في القيادة، إلا أن المجني عليه لم يمتثل لحديثه واستهزء به -على حد وصفه- وفور وصولهما من العمرانية عقب أول حمولة، وفي أثناء تحميل النصف الآخر من البضاعة، قام المجني عليه برفع صوت كاسيت السيارة، فنهره المتهم على تصرفه، وأخبره بطبيعة عمله في الداخلية وهدده بسحب رخصة القيادة الخاصة به، لانتهاكه لآداب المرور والطريق، إلا أن المجني عليه رد عليه قائلاً : «انت ماتسألنيش غير على نقل البضاعة بتاعتك، ومالكش دعوة بسواقتي أو بتصرفاتي».
واستطرد إنه أخبر المجني عليه، بأنه لا يريد استكمال نقل «البضاعة» الخاصة به، لسوء تصرفاته، فقام السائق بإنزال البضاعة بتهكم وطريقة عشوائية، وأخبر رقيب الشرطة بأنه يرغب في الأموال المتفق عليها كاملة.
وأضاف رقيب الشرطة المتهم في اعترافاته بأن المجني عليه هو من بدء بالتشاجر معه لرفضه اعطائه النقود كاملة، وفوجئ المتهم بوجود شد وجذب بينه وبين أصدقاء المجني عليه من باقي السائقين المتواجدين بالمنطقة، وبين أخيه، وبدأو في الاشتباك معه، فأخرج طبنجته الميري لتهديدهم وإخافتهم، إلا أن المجني عليه حاول أخذ السلاح منه، فأطلق 4 رصاصات من سلاحه، فاستقرت رصاصة في رأس القتيل، ورصاصتين في منطقة البطن والصدر.
وتابع المتهم بأنه عقب إطلاق النيران على السائق ووفاته، تجمهر الأهالي من حولهما وحاولا الفتك بهما، وقاموا بضربهما بواسطة عُصي، إلا أنه استطاع الهرب منهم، قبل الفتك به، بالرغم من إصابته وعندما علم بوجود أخيه بمستشفى أحمد ماهر في حالة خطرة، وإصابته بنزيف داخلى واشتباه ما بعد الارتجاج وجروح عميقة وكسور بجميع أجزاء جسده، توجه الى قوات الأمن وقام بتسليم نفسه، وتم حجزه في مستشفى الشرطة في العجوزة.

اقرأ المزيد