الثلاثاء, أبريل 16, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةمقتل 23 حوثى بغارات للتحالف والمبعوث الأممى يجدد دعوته للحل السياسى باليمن

مقتل 23 حوثى بغارات للتحالف والمبعوث الأممى يجدد دعوته للحل السياسى باليمن

لقي اليوم نحو 23 مسلحا من ميليشيات الحوثي والرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، مصرعهم، فيما جُرح عشرات آخرون في سلسلة غارات مكثفة ومفاجئة شنتها مقاتلات التحالف العربي على تجمعاتهم في محافظة الجوف شمال اليمن.
وقال الناطق باسم المقاومة الشعبية الموالية للحكومة، عبد الله اﻷشرف، إن “ما لا يقل عن 23 من ميليشيات الحوثي وصالح لقوا مصرعهم اليوم في قصف شنته مقاتلات التحالف العربي وعلى نحو مفاجئ استهدف تجمعاتهم المتمركزة في منطقة المتون بالمحافظة”.
وأوضح أن مقاتلي الحوثي وصالح شنوا بعد منتصف الليلة الماضية هجوماً كبيراً على مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمنطقة المتون، إلا أنه تم كسر هجومهم وقتل عدد منهم (لم يحدده) وتدمير عتاد عسكري تابع لهم.
وتسيطر القوات الحكومية والمقاومة الشعبية على أكثر من 85% من إجمالي مساحة محافظة الجوف المحاذية للحدود السعودية، بحسب تصريحات لقيادات حكومية في المحافظة.
يأتي هذا، في الوقت الذي أدان فيه المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الخروقات المتزايدة لاتفاق وقف الأعمال القتالية، مطالباً الأطراف المتنازعة بالتوصل إلى حل سياسي.
وقال ولد الشيخ “إن هذه الخروقات “غير مقبولة ولا تخدم مسار السلام، وأن وقف الأعمال القتالية لا زال جارياً، وكل عمل عدائي من أي طرف يشكل خرقاً مباشراً موجهاً ضد الشعب اليمني”.
والسبت الماضي، أعلن المبعوث الأممي تعليق مشاورات السلام اليمنية التي استضافتها الكويت منذ 21 إبريل الماضي، بين الحكومة الشرعية من جهة، وجماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي من جهة أخرى، دون تحقيق أي اختراق في جدار الأزمة.
وتصاعدت وتيرة المواجهات منذ إعلان تعليق المشاورات، سواء على مستوى الجبهة القتالية الداخلية في مناطق يمنية عدة، أو تلك المعارك التي تدور على الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية.
وينوي ولد الشيخ، حسب تصريحات سابقة، القيام بما أسماها “الجولات المكوكية”، بدأها الأربعاء الماضي بزيارة إلى الإمارات، وذلك من أجل التحضير لجولة مرتقبة مقررة بعد شهر في موعد ومكان لم يتحددا بعد.
ومنذ الربع الأخير لعام 2014، يشهد اليمن حربًا بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، مدعومة بقوات التحالف العربي، والقوات الموالية “للحوثيين”، والرئيس السابق، من جهة أخرى، مخلفة آلاف القتلى والجرحى، فضلًا عن أوضاع إنسانية وصحية سيئة.

اقرأ المزيد