الثلاثاء, مايو 28, 2024

اخر الاخبار

مؤتمراتإنطلاق معسكر شباب الجامعات بمقر الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا

إنطلاق معسكر شباب الجامعات بمقر الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا

شهدت اليوم الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في مقرها الرئيسي في الاسكندرية حفل إفتتاح المعسكر الصيفي، والذي بستمر 3 أيام، ويشارك فيه الطالبات والطلاب الملتحقون في برنامج التدريب الصيفي، والذي تنظمه ادارة التدريب وتطوير اساليب العمل في جامعة الدول العربية.
وقد حضر حفل الافتتاح، السفير عدنان عيسى الخضير الامين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الادارية والمالية، ونائب رئيس الاكاديمية للتعليم الدكتور جمال ابراهيم سليم، وعدد من قيادات واساتذة الاكاديمية.
والقى السفير الخضير كلمة نقل في مستهلها باسم جامعة الدول لعربية والطلاب والطالبات المشاركين في المعسكر الشكر والتقدير على كرم الضيافة والاستقبال والتنظيم المتميز، معتبرا أن هذا امر ليس بجديد على الاكاديمية التى تعد بيت الخبرة العربي والصرح الاكاديمي المتميز والذي يتخرج منه خبراء وعلماء من كافة الدول العربية على يد اساتذة مشهود لهم بالكفاءة.
وتطرق إلى دور الجامعة في مجال التدريب لموظفي الامانة العامة واعضاء المندوبيات ووزارات الخارجية العربية عبر البرامج المختلفة الهادفة إلى تنمية مهاراتهم والارتقاء بعملهم نحو الافضل، وليس هذا فحسب، فالجامعة اتجهت لتنظيم برامج التدريب الصيفي لطلاب الجامعات للاطلاع على طبيعة عمل منظومة العمل العربي واكسابهم المعارف والمهارات التي تؤهلهم للالتحاق في سوق العمل.
ولفت إلى أن الاكاديمة اليوم تشهد جزء هام من نشاط هذا البرنامج وكان قد تم تنفيذ العديد من الانشطة التي جرى تنظيمها من قبل ادارة التدريب وتطوير اساليب العمل والمتدربين، ومنها يوم القدس في مقر الامانة العامة والذي كان حافل بالعديد من الانشطة التي عكست الواقع الحضاري والثقافي لقدس ودور أهلها في مقاومة الاحتلال ومحاولات تهويدها.
واعتبرالسفير الخضير تواجد المتدربين في الاكاديمية من البرامج المهمة، حيث أنها من المنظمات العربية المتخصصة والناجحة ويالتالي الاستفادة من امكانياتها العلمية المتميزة، لافتا إلى أن الامين العام للجامعة أحمد أبو الغيط يمتلك رؤية واضحة وجديدة لتطوير العمل في المنظمات التابعة للجامعة للاستفادة القصوى من امكانياتها وهو امر متاح للتنفيذ.
وفي ختام كلمته، دعا المشاركين في المعسكر للاستفادة من هذه الفرصة للاطلاع على بعض جوانب أنشطة الأكاديمية ودورها بإعتبارها من أنجح المنظمات المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية، مؤكدا أن الاعوام المقبلة ستشهد مشاركة أوسع للطلاب في برامج الجامعة التدريبية من مختلف الدول العربية.
فيما أعرب نائب رئيس الاكاديمية للتعليم عن سعادته باختيار الاكاديمية باستضافة هذا البرنامج واعتبره دليل على دعم الامين العام لجامعة الدول العربية للاكاديمية، واكد على اهمية الدور المتميز لها في التدريب والتعليم والمساهمة في حل المشكلات بالوطن العربي والتي تواجه الشباب على وجه الخصوص وبالاستفادة من افكارهم باعتبارهم قادة المستقبل وبما يؤهلهم على مواجهة ما تحمله المرحلة من تحديات وفرص وحسن التعامل معها.
وشهد اليوم عقد حلقه نقاشية تم فيها عرض ومناقشة المبادرات المقدمة من المشاركين، والتي اتسمت بطرح أفكار ومقترحات قيمة، واشاد السفير الخضير بالجهود المبذولة في الإعداد للمبادرات، وأكد خلال ادارته للنقاش، على أهمية دمج المبادرات المتقاربه في اهدافها في مبادرة عامة مقسمه إلى أجزاء متعددة.
وكان من أهم الافكار التي تناولتها المبادرات، الدعوة إلى تاليف كتاب عن الجامعة العربية يتم تدريسه في السنوات الجامعية الأخيرة ويتم تاليفه من متخصصين وفقا للمناهج العلمية ليكون الطالب الجامعي على معرفة باهداف ومهام الجامعة وبما يعزز من انتمائه للامة العربية.
ومن المبادرات مقترحات حول تطوير أداء وفعالية المشاريع الصغيرة ووسائل دعمها من الدول العربية والدعوة الى مساندة أمير دولة الكويت ودعمه للفكرة بمليار دولار في القمة الاقتصادية التي عقدت عام 2009.
واقترحت احدى المبادرات ان تتطلع جامعة الدول العربية بدور فعال في اعادة تاهيل الاطفال من جراء الحروب واثارها النفسية عليهم كما هو الحال في سوريا وزيادة حجم المساعدات للاجئين.. وأيضا قيام الجامعة العربية بتكثيف الجهود في مكافحة الادمان سواء المخدرات أو الانترنت ونشر التوعية بمخاطرهما عبر برامج موجهة لتلاميذ المدارس الابتدائية تشمل المحاضرات والندوات.
ولتنشيط السياحة في الوطن العربي، اقترحت مبادرة الشباب إعداد افلام تسجيلية عن المعالم السياحية في كل بلد عربي وتبادلها اعلاميا بين الدول، وأكد السفير الخضير بان وزراء السياحة العرب في اجتماعاتهم المقبلة سيختارون سنويا عاصمة عربية للسياحة، وهذه المبادرة تصب في هذا الاتجاه.
كما جرى استعراض مبادرات أخرى، منها مبادرة جيل جديد لمستقبل أفضل، ومبادرة للتعريف بالجامعة العربية ودورها من خلال ورش عمل في الجامعات والمدارس.

اقرأ المزيد