الإثنين, أبريل 15, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةفنان ألمانى يصمم ملابس تخفى الناس عن كاميرات المراقبة

فنان ألمانى يصمم ملابس تخفى الناس عن كاميرات المراقبة

نشرت صحيفة بريطانية، تقريرًا عن ملابس جديدة مضادة للمراقبة يمكنها إخفاء مرتديها عن الكاميرات، وتستخدم هذه الملابس أنماطًا طيفية ملونة، تعمل على تغيير ملامح وجه مستخدمها، الأمر الذي يخدع برامج التعرف على الوجه.
وتعمل هذه الأنماط على تشتيت برامج التعرف على الوجه، إذ ترى أن هناك أوجها كثيرة، ما يصعب عليها عملية قراءتها، وتم إنتاج هذه الملابس كجزء من مشروع “هايبر فيس”، الذي يطبع أنماط الأعين والأنوف والأفواه على الملابس والمنسوجات، بحيث تتعرف عليها خوارزميات الكمبيوتر على أنها أوجه، وبالتالي يتشتت البرنامج، نظرًا لأنه يرى أن هناك العديد من الأوجه المزيفة ولا يستطيع تحديد الحقيقي من بينها.
ويعتبر مشروع “هايبر فيس”، من بنات أفكار الفنان الألماني آدم هارفي، وليس هذا المشروع الأول له في مجال تشتيت كاميرات المراقبة، ففي مشروع سابق حاول هارفي اختراع نمط لتعطيل برامج التعرف على الوجه، حيث طور نوعًا من الماكياج مع قصة شعر معينة، بإمكانهما تعطيل برامج التعرف على الوجه، وفقا لصحيفة “ديلي ميل”.
وقال هارفي “مثل الأبحاث التي قمت بها في مشروعي السابق، يمكنك تغيير الطريقة التي تظهر بها، لكن في التمويه يمكن إيجاد الرابط بين الشكل والأرض، وهناك فرصة أيضًا لتعديل الأرضية والأشياء التي تظهر بجوارك وحولك، ما يمكن الشخص من زيادة الحمل على خوارزميات الكمبيوتر، وفي النهاية تتشتت برامج التعرف على الوجه”.
هذا، ويمكن ارتداء هذه الملابس التي تنتج هذه الأنماط الغريبة مباشرة أو استخدامها لتغطية منطقة من أعين كاميرات المراقبة.
وأضاف هارفي: “يمكن استخدامها لتعديل البيئة المحيطة بك سواء أكانت هذه البيئة المحيطة شخصًا يقف بجانبك، أم أنك ترديها على رأسك أو بأي طريقة أخرى”.
ويمكن لتكنولوجيا التعرف على الوجه حاليًا، أن تتعرف علينا بطريقة متطورة جدًا عما كانت عليه في السابق، حيث يدعي بحث أُجرى مؤخرًا في جامعة “شنغهاي” أن تكنولوجيا التعرف على الوجه الحالية يمكنها التنبؤ باحتمالية ارتكاب أحد الأشخاص جريمة عن طريق تفاصيل وجهه الدقيقة مثل الزاوية بين الفم والأنف وانحناء الشفة.

اقرأ المزيد