الإثنين, مايو 27, 2024

اخر الاخبار

تقاريرتصاعد أزمة مديرى المدارس تكاد تعصف بإدارة شمال الجيزة التعليمية

تصاعد أزمة مديرى المدارس تكاد تعصف بإدارة شمال الجيزة التعليمية

تقدم نحو 20 مدير مدرسة بشكوى ضد د.نجوى عبد المعطى القائم بأعمال مدير أدارة شمال الجيزة التعليمية موجهة للواء احمد راشد محافظ الجيزة، والتى تسلمها السبت الماضى القائم بأعمال مدير مديرية التعليم بالجيزة سعيد عبدالله الذى تعهد بحل المشكلة، ولكن يبدو أنه لم يتم احتواء الأزمة التى تكاد تعصف بإدارة شمال الجيزة.

وتسألوا: هل عاد زمن العبدوية أم ان الاجهزة الرقابية امرت بذلك كما تدعى وتهدد، رغم ان الأجهزة اداة الدولة للحفاظ على الوطن والمواطن، فكيف يتم التهديد بها.

وهناك رغبة كثير من المديرين فى ترك وظائفهم بل وتخلى بالفعل عدد منهم، مما يشير إلى عام دراسى غير مثمر أو بناء.

وطالبوا المحافظ التحقيق فى تلك الأمور حتى يستطيعون تكملة مسيرة البناء والتعليم، لأن فاقدى الكرامةلا يمنحون العزة للاوطان.

وقد تضمنت الشكوى سوء معاملتها للموظفين و لمديرى المدارس والمعلمين ومخالفة قانون الكادر 155 واللائحة التنفيذية له والتهديد الدائم والترهيب من اجهزة الدوله بشكل يسىء للاجهزة الامنيه والرقابيه وتبرر باسم جهات عليا كل المخالفات للقانون ما أصاب جموع المعلمين والقيادات بحاله من الياس والاحباط ونشئت بيئه مليئه بالفتن والاحقاد لا يتقدم ولا ينجز فيها عمل أو انتاج.

وقال المقوقعون على الشكوى “من حقنا على الدوله والاجهزة التنفيذيه ان تحفظ كرامتنا وتصون  من يدافع عنها وينشر فيها روح البناء والامل وان نكون اداة التقدم ونشارك الحلم بمشروع التعليم الجديد باعتبارة امن قومى”.

ونتقدم نحن العاملين بادارة شمال الجيزة من الموظفين والاقسام والتوجيهات والمراحل ومديرى المدرس بطلب بل بالاستغاثه لرفع الضرر  الناتج عن المخالفات الاتية:

تعين وتكليف مديرى ووكلاء دون المسابقة ومن لم يتقدم لشغل الوظيفة ولم يحصل على معلم اول أ.

تكليف مديرا لتعليم الابتدائى دون مسابقة وعدم حصول مدير التعليم الابتدائى على مؤهل عالى بدون تسويه ما اصاب المدريين بحاله من الاكتئاب واستبعاد مدير التعليم الابتدائى قبل بلوغ سن التقاعد بخمسه ايام وبصورة مهينة.

وفى نفس الوقت تهدد مديرى المدارس الحاصلين على دبلوم معلمين وتجاوز عمرهم الخمسين انهم غير صالحين وهم من قام بالادارة المدرسيه عشرات السنين.

عدم صرف السلف واللامركزية للصيانة المدارس حتى الاسبوع الاول من الدارسة وما ترتب عليها توقف شامل لاعمال الصيانه وشراء المستلزمات المكتبية.

اجراء مقابله لمديرى المدراس وتهديدهم بترك مدارسهم ووضعهم فى حاله قلق مع بداية الاسبوع الاول من الدراسة فاصبح مديرى المدارس غير قادريين على اتخاذ اى اجراءات لبدايه العمل أو اتخاذ قرارت فى مدارسهم والعمل قائم شكلا فارغ المضمون.

اجراء مسابقة للوكلاء وابقت على بعض الوكلاء فى مدارسهم ونقلت البعض بلا معايير حقيقة واضحة بل يغلب عليها التعسف والانتقام من البعض.

الاتهام الواضح للمديرين انهم حرامية جعل التعامل والتعاون معها غير مقبول لمعظم الناس الذين شعرواباهدار كرامتهم.

ظهور بعد الوثائق بختم النسر لانعلم صدقها من كذبها ولكن تشير ان هناك اشياء غير طبيعية للجهات المعنيه التحقيق فيها.

الامر بجمع المصروفات دون وجود نشره قانونيه وطريقة جمع المصروفات بالمخالفة بالنشرة التى اعتمدتها وزارة التربية والتعليم وضع المديررين بين الطرقة والسندان.

الضغط على وكيل الادارة التعليميه ومراقبته وعدم اتاحة اختصاصاته واهماله والاساءة إليه، واستبعاد الكثير من الموظقين والاقسام فقط للانتقام على اثر خلافها مع المدير السابق والاطاحة بكل من كان يتعاون معه بطريقة مهينة.

 

صورة من التوقيعات

اقرأ المزيد