أجرى اليوم وزير الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة، عبدالهادي الحويج، مباحثات مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، في موسكو، بشأن تداعيات الاتفاق بين تركيا وحكومة الوفاق في طرابلس.

وجاء الاجتماع بناء على دعوة رسمية من الخارجية الروسية، واستمر لمدة ثلاث ساعات، وكان الاتفاق التركي مع حكومة السراج كان محور هذه الاجتماع.

وقد أعرب الحويج عن رفض الليبيين لهذا الاتفاق، وأوضح للجانب الروسي رؤية الحكومة الموقتة لمرحلة ما بعد تحرير العاصمة طرابلس، وكذلك فيما يتعلق بمؤتمر برلين، وتطلعات الشعب الليبي لحل الأزمة وفق رؤية ليبية خالصة.

وبحث لجانبين سبل تطوير التعاون الثنائي عبر إقامة منتدى اقتصادي ليبي روسي، ودعوة الشركات الروسية للمشاركة في اعادة إعمار المدن الليبية التي دمرتها الجماعات الإرهابية المتطرفة.

كما وجه الحويج؛ الدعوة لوزارة الخارجية الروسية لإعادة افتتاح قنصلية الاتحاد الروسي في بنغازي، كما تم مناقشة الاستفادة من الخبرات الروسية في مجالات الزراعة والإسكان والمرافق، والسكك الحديدية والتدريب الدبلوماسي.

هذا وقد تصاعدت المطالب في ليبيا ومحيطها الإقليمي بسحب الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فايز السراج في ضوء الاتفاق العسكري والبحري الذي أبرمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان معه، ورفضته اليونان ومصر والإمارات وقبرص وفرنسا والاتحاد الأوروبي.

اترك تعليق