عقدت منظمة اتصال النسخة الأولى من مبادرة اللقاء التشبيكي بين الشركات الأعضاء والصناعة من ناحية والمجتمع الاكاديمي من الناحية الأخرى تحت شعار “من البحث الى السوق” يوم 17 ديسمبر الحالي.

وتسعي اتصال دائما ًلتوثيق التعاون بين الصناعة والمجتمع الأكاديمي في الجامعات ومراكز البحوث بهدف تطوير منتجات جديدة باستخدام تكنولوجيات حديثة، أو تطبيق البحوث العلمية وتحويلها لمنتجات قابلة للتسويق والاستخدام.

ويعود هذا التعاون بالمنفعة المتبادلة بين الصناعة والجامعات مما ينعكس أثره علي الاقتصاد القومي.

وبناءً علي ذلك سارعت اتصال على اطلاق هذه المبادرة، التقى اليوم أصحاب الشركات ورجال الصناعة مع رواد الأبحاث في الجامعات مستهدفين تعميق الصناعة المحلية القائمة علي التكنولوجيا والمعرفة.

وقد أعرب الدكتور حازم الطحاوي، رئيس مجلس إدارة اتصال عن سعادته باطلاق النسخة الأولى من المبادرة والتي تستهدف نتيجة واحدة هي مصلحة الشركات والسوق وخلق جيل قادر على مواجهة التحديات التي تظهر في المجتمع من خلال ربط الجامعة بالصناعة عن طريق منظمات المجتمع المدني التي تمثلها اتصال.

وأوضح أن اتصال تستهدف من التعاون مع برنامج آيتاك ITAC الممول من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا” أن يقوم الأعضاء بالتعاون مع الجامعات بتصميم منتجات مبتكرة ذات تنافسية عالية محليآ وعالميآ مما يؤدي إلي تعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة وتحويل الملكية الفكرية إلي أصول اقتصادية تسمح بتراكم الثروات وبناء مستقبل أفضل وهكذا تحقق اتصال دورها في تطوير مجال التكنولوجيا وفتح افاق جديدة لحياة افضل مليئة بالابتكار والتعاون .

وأضاف أن اتصال تعمل جنبا الى جنب مع “ايتيدا” حيث تستهدف مبادرة ITAC و”اتصال”  دعم صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن طريق تشجيع التعاون بين الشركات والجهات البحثية بهدف تطوير منتجات وخدمات مبتكرة تضع الشركات المصرية في موقع متقدم في أسواق القطاع محلياً وعالمياً.

اترك تعليق