أهابت اللجنة التنفيذية لاتحاد العام للطلبة العرب بالجماهير العربية وخاصة الطلابية والشبابية منها بمقاومة صفقة القرن المريبة وهذا الخنوع المذل.

وطالبت بعدم الاعتراف بكل ما تضمنته هذه الصفقة الخاسرة من بنود واشتراطات  وتضييع للحقوق الفلسطينية والعربية.

وتابعت اللحنة التنفيذية مهزلة إعلان الرئيس الامريكي ترامب عن ما أسموه بصفقة القرن بحضور رئيس وزراء الكيان الصهيوني الغاصب بالبيت الاسود الامريكي بتواطؤ من بعض الحكومات العربية العميلة والمتصهينة وصمت مطبق من جامعة الحكومات العربية.

وذلك لبيع ما تبقى من فلسطين العربية للصهاينة واعتبار أن القدس الشريف عاصمة الكيان الصهيوني والاعتراف باحتلال الكيان الصهيوني الاسرائيلي لفلسطين العربية والجولان العربي السوري المحتل.

وأمام هذه التنازلات المريعة والسقوط المدوي لحكومات العار والتطبيع مع الكيان الغاصب والاعتراف باحتلاله للارض العربية ونسيان جرائمه البشعة في حق الشعب العربي الصامد في
فلسطين وكافة الدول العربية الاخرى.

وإذا كانت غالبية الحكومات العربية العميلة توافق على هذا البيع والتفريط العلني في الارض والعرض والتراب فإن الطلبة والشباب العرب يرفضون هذه الصفقة وغيرها من اتفاقيات الذل والمهانة من كامب ديفيد الاولى والثانية وأوسلو ووادي عربة وما أسموه بمبادرة السلام العربية وغيرها.

وسيواصلون نضالهم وصمودهم وكفاحهم الدؤوب من أجل تحرير كافة الاراضي العربية المحتلة، ومقاومة كل أنواع الغزو والاحتلال والحصار والظلم والطغيان.

اترك تعليق