تفعيلاً لمبادرة حياة جديدة التي أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعي لتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة؛ افتتحت نيڤين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي اليوم فرع هارديز أحد مطاعم شركة أمريكانا المتاح تشغيله بطاقم عمالة من الشباب الصم وضعاف السمع.

وذلك في إطار البروتوكول المُوقّع في أكتوبر الماضى لتدريب الشركة شباب من ذوي الإعاقة، وتوفير فرص عمل لهم.

وأعربت الوزيرة عن سعادتها بافتتاح المطعم الذي يتم تشغيله بالكامل عن طريق الصم وضعاف السمع، مؤكدة أن افتتاح هذا الفرع يعد تفعيلاً لبروتوكول التعاون الذي تم توقيعه بين وزارة التضامن والشركة لإطلاق مبادرة حياة جديده لتشغيل وتدريب الصم وضعاف السمع.

وقالت القباج إن مجموعة أمريكانا لديهم إنحياز شديد للصم وضعاف السمع، مشيدة بسرعة الإنجاز حيث تم توقيع البروتوكول وفي ثلاث شهور تم إنجاز مهمة التدريب والتشغيل بسرعة فائقة وافتتاح المطعم اليوم.

ولفتت إلى أن الوزارة أمدت الشركة ببيانات شباب من الصم وضعاف السمع لتوظيفهم وتدريبهم، وتم تغذية المكان بإمكانيات تساعد الشباب على العمل، كما يوفر المكان الأمن الصناعي لحماية العاملين والمترددين، كما توفر الشركة حزمة تأمينية من التأمين الصحي والاجتماعي والإجازات ووسائل مواصلات وهو مثال يحتذى به لدمج ذوي الإعاقة في سوق العمل.

وقالت القباج إن نسبة الإعاقة في مصر 11% من إجمالي عدد السكان غالبيتهم قادر على العمل، وهي قوى عاملة كبيرة للمساهمة الإنتاج والاقتصاد الوطني، مشيرة إلى أن الوزارة تعطي دعم كرامة لغير القادرين على العمل من ذوي الإعاقة.

وطالبت الوزيرة بتعلُّم المصطلحات الأساسية لذوي الإعاقة لكي نستطع مساعدتهم على الدمج، مشددة على دعم الوزارة الكامل للأشخاص ذوي الإعاقة وتخصيص رقم ١٥٠٤٤ لمساعدة ذوي الإعاقة وتلقي شكواهم.

ومن جانبه أعرب محمد علي حسن العضو المنتدب لشركة أمريكانا لقطاع المطاعم عن فخره واعتزازه بافتتاح أولي فروع هارديز الذي يعمل بطاقم كامل من الشباب ذوي القدرات الخاصة ويعد الأول علي مستوي العالم.

ومن هذا المنطلق تستكمل أمريكانا رؤيتها المتفردة للمسئولية المجتمعية التي تستهدف من خلالها بناء قدرات الشباب من ذوي القدرات الخاصة وتمكينهم من الحصول علي حياة كريمة من خلال توفير فرصة عمل لائقة.

وأضاف حسن، ان أمريكانا لديها رؤية وفلسفة للمسئولية المجتمعية تمتد على مدار أكثر من 30 عاما استطاعت خلالها تنفيذ العديد من المبادرات المجتمعية التي ساهمت في تحسين المستوي المعيشي والفكري والثقافي.

جدير بالذكر أن مبادرة حياة جديدة تتواكب مع استراتيجية الوزارة والتي ترتكز على الرعاية والحماية والتنمية ولكون المشروعات المرتكز عليها عمل الوزارة تمس صالح الشباب والمرأة على وجه الخصوص.

وأيضاً برامج الحماية الاجتماعية التي تُعلى من شأن الشباب وتعمل على تمكينهم اقتصادياً عبر توفير فرص عمل لهم وتقديم تدريب من أجل التوظيف.

اترك تعليق