رفض اليوم جوسيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، أجزاء من خطة السلام الأمريكية المعروفة باسم ”صفقة القرن“، تتعلق باحتفاظ إسرائيل بمستوطناتها في الضفة الغربية المحتلة.

وقال بوريل، إن ”مقترحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تخالف المعايير المتفق عليها دوليا، ولا يمكن لأي خطوات باتجاه الضم، إذا نُفذت، أن تمر دون منازع“.

وذلك في تشديد للهجة الاتحاد الأوروبي الرافضة لخطة ترامب مقارنة بموقف التكتل عند إعلان الخطة الشهر الماضي.

وترفض حكومات الاتحاد الأوروبي الاعتراف بالمستوطنات الإسرائيلية على الأراضي المحتلة في العام 1967، بما في ذلك الضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان.

اترك تعليق