حرصاً منها على دعم الاستراتيجية الوطنية لفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز ، قامت جانسن، التابعة لجونسون آند جونسون العالمية والمتخصصة في صناعة الأدوية، بالتعاون مع البرنامج الوطني للإيدز وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس الإيدز لدعم قطاع الرعاية الصحية.

وذلك عبر تدريب يهدف إلى القضاء على التمييز ووصم المرضى الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية.

والتدريب استمر لمدة يومين، في دار المركبات تحت رعاية البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز لتزويد العاملين في مجال الرعاية الصحية في 27 مُحافظة بالمعرفة عن كيفية التعامل مع الوصم والتمييز ضد الأشخاص الذين يعيشون مع فيروس الإيدز، والتعامل مع طرق انتقال العدوى، وتحديثات حول البروتوكولات السريرية.

وقال د.رامز محسن فوزي، المدير التنفيذي لشركة جانسن بشمال إفريقيا، أن الشركة قد ركزت على بناء قيادة للرعاية الصحية علي كافة المستويات، وتزويد زوي المصابين بفيروس الإيدز بالأدوات والمعلومات الكافية لرعاية أسرهم، وزيادة الدعم للمرضى أنفسهم،

وتابع، وهذا ينبع من التزام الشركة بتوفير حلول مبتكرة وجذرية للمرض، حيث كان هناك حوالي 37.9 مليون شخص حول العالم اعتبارًا من نهاية عام 2018 مصاب به، وتعيش غالبيتهم العظمى في البلدان الأفريقية.

وبفضل التقدم المحرز في البحث والتطوير على مدى السنوات الثلاثين الماضية، تحول فيروس نقص المناعة البشرية، من مرض فتاك أودى بحياة الكثير من المُصابين به خلال فترة قصيرة من الزمن، إلى مرض قابل للعلاج.

وأضاف، رامز محسن أن شركة جونسون اند جونسن قد خصصت 500 مليون دولار على مدار 4 سنوات للابحاث الطبية للمساعدة في القضاء على وباء نقص المناعة ومرض السل.

ومن جانبه، أكد فوزي على التزام جانسن بأهداف برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة برنامج الإيدز 90-90-90، والذي يهدف إلى الوصول إلى معدل تشخيص حالات بنسبة 90%، وضمان حصول الـ90% من الأشخاص الذين تم تشخيصهم على العلاج اللازم، وضمان شفاء الـ90% من الأشخاص الذين يتلقون العلاج في عام 2020 نهائيًا.

وأضاف، أن جانسن تعمل بلا كلل لتوفير حلول جديدة لفيروس الإيدز وأنها دعمت ولا زالت تدعم القارة الأفريقية على مدار الثلاثين عامًا الماضية، كما أن جانسن هي واحدة من شركات الأدوية القليلة التي تعمل على لقاح فيروس نقص المناعة البشرية، والتي يُتعتبر طفرة في مجال العلاج.

وكوقاية للأفراد المعرضين للإصابة بفيروس الإيدز، بدأ برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز، أنشطتة في 3 محافظات مع خطة للتوسع إلى 6 محافظات في عام 2020 في جميع أنحاء مصر، وهذا بالتزامن مع البرنامج التدريبي لدعم النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية أو المعرضات له من خلال مستشفيات حُميّات المحافظة، بالإضافة إلى مشاريع في جميع أنحاء مصر.

وقد علقت الدكتورة هبة علي مديرة برنامج الأمم المتحدة المشترك: “ما زال الإيدز من المحرمات بسبب الأعراف المجتمعية وعلى الرغم من الوعي المتزايد بالمرض لا يزال الأشخاص المصابون بفيروس نقص الإيدز يتعرضون للتمييز في أماكن الرعاية الصحية. لذلك، من الضروري تدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية على طريقة التعامل مع مرضى الإيدز”.

تعمل جانسن في أكثر من 150 دولة في مهمة مشتركة لتطوير كيفية التعامل مع المرض و التعريف بخطورته، كما تقدم حلولًا متطورة تساهم في الوقاية من المشكلات التي تهدد الحياة.

كما تهدف جانسن إلى توفير خدمات رعاية صحية غير مكلفة وفعالة لعلاج أمراض القلب والسرطان وفيروس نقص المناعة البشرية من بين الأمراض الأخرى.

اترك تعليق