واصلت مقاتلات جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، شن غارات عنيفة على مواقع وأهداف فلسطينية تابعة لحركة ”الجهاد الإسلامي“ في مناطق بقطاع غزة.

وهذا رغم إعلان الحركة وقف إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

وشنت المقاتلات غارات على مواقع تتبع للجناح المسلح لحركة الجهاد، في أنحاء متفرقة من قطاع غزة.

كما تشهد أجواء القطاع تحليقا مكثفا للطائرات الحربية، والطائرات المُسيّرة، فيما تسمع بين الفينة والأخرى أصوات انفجارات ناجمة عن القصف الإسرائيلي.

وأعلنت ”سرايا القدس“، مساء اليوم، أنها أنهت ردها العسكري“ على القصف الإسرائيلي الذي استهدف غزة ودمشق، وأسفر عن مقتل 3 من عناصرها.

وسبق لسرايا القدس أن أعلنت مسؤوليتها عن إطلاق قذائف من القطاع باتجاه البلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

وكان جيش الاحتلال قد أعلن في وقت سابق أنه رصد اليوم إطلاق 50 قذيفة من غزة، تم اعتراض نحو 90% منها، بواسطة منظومة القبة الحديدية.

وبدأ التوتر، أمس الأحد، حينما قتل جيش الاحتلال أحد عناصر سرايا القدس، ويدعى محمد الناعم (27 عاما)، وأصاب 3 آخرين، قرب السياج الأمني جنوبي القطاع.

ومساء الأحد، قصف جيش الاحتلال موقعا لحركة الجهاد قرب العاصمة السورية دمشق، ما أسفر عن مقتل شخصين.

اترك تعليق