أعلن التلفزيون المصري، قبل قليل، وفاة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك عن عمر يناهز 92 عاما.

وكان مبارك خضع  لعملية جراحية دقيقة، بنهاية يناير الماضي، بعد تعرضه لوعكة صحية.

وقد نعى علاء مبارك والده، على موقع تويتر، قائلا “إن لله و إنا اليه راجعون، انتقل الي رحمه الله صباح اليوم والدي الرئيس مبارك.. اللهم أعفو عنه و اغفر له و ارحمه”.

وقد وصفت هيئة الإذاعة البريطانية BBC، مبارك بالقائد العسكرى الذى اختار الانحياز إلى “السلام الدولي”، مشيرة إلى أن وفاته تكتب سطر نهاية في حياة طويلة مليئة بالمحطات التاريخية الهامة.

وذكرت، إن مبارك “كان رجلًا عسكريًا ؛ ولكنه كان شخصا أكد التزام بلاده بالسلام الدولي، وتحت قيادته قامت مصر بدور رائد في محاولة التوسط في صفقة بين إسرائيل والفلسطينيين”، مشيرة إلى أن عقود مبارك الثلاثة في السلطة انتهت عندما أجبرته احتجاجات شعبية على ترك منصبه.

كما سلطت BBC الضوء على نشأة مبارك العسكرية، حيث ولد في الرابع من مايو 1928 بقرية كفر المصيلحة في محافظة المنوفية، وعقب انتهائه من تعليمه الثانوي التحق بالكلية الحربية في مصر وحصل على البكالوريوس في العلوم العسكرية عام 1948 ثم حصل على درجة البكالوريوس في العلوم الجوية عام 1950 من الكلية الجوية.

وتدرج في سلم القيادة العسكرية فعين عام 1964 قائداً لإحدى القواعد الجوية غرب القاهرة، وتلقى دراسات عليا في أكاديمية “فرونزا” العسكرية في الاتحاد السوفيتي السابق.

ومبارك هو الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية، وتولى الحكم خلفا للرئيس السادات، عقب اغتياله فى حادث المنصة، حيث ظل رئيسًا للجمهورية لنحو 31 عامًا، حتى تخلى عن الحكم على خلفية الاحتجاجات فى يناير 2011، وبذلك يعد هو الأطول بقاءً فى الحكم منذ عهد محمد على.

وللرئيس مبارك سجل حافل من التكريمات والاوسمة والميداليات الدولية والوطنية حيث حصد نحو 71 ميدالية دولية وأوسمة عسكرية.

اترك تعليق