دشن الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية لأول مرة تسجيل وحماية المؤشرات الجغرافية للمنتجات والسلع المصرية بمحافظة مطروح حيث تم تسجيل اول 3 منتجات هما التين والعنب البراني وزيت الزيتون.

وذلك بحضور الدكتور ابراهيم عشماوى مساعد اول الوزير ورئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية واللواء خالد شعيب محافظ مطروح.

ويأتى أهمية تسجيل المؤشرات الجغرافية الى تعظيم قيمة المنتجات المصرية سواء الزراعية أو اليدوية أو الحرفية ، وزيادة فرص تصديرها للخارج مع ضمان حماية نشأتها الجغرافية وذلك فى ختام مشروع المؤشرات الجغرافية لمنتجات مطروح والذي قام يتنفيذة مركز البيئة والتنمية للاقليم العربي واوروبا “سيداري” بتمويل من الاتحاد الأوربي والبرنامج المشترك للتنمية الريفية والتعاون الايطالي بتكلفة تقديرية 300 الف يورو.

وحضر الحفل كل من الدكتور صفى الدين نائبا عن وزير الزراعة، والدكتور عمرو عبد المجيد مدير برنامج الحوكمة البينية بسيدارى، وماريو مارجيوتا مدير برنامج الاتحاد الاوربى المشترك للتنمية الريفية، وفيلتشى لونجو باردى مدير التعاون الايطالي بمصر.

واكد وزير التموين، أن هناك ما يقرب من 50 مشروع يتم تنفيذه مع الجانب الايطالي حاليا بقيمة 250 مليون يورو، موجها الشكر لسفير إيطاليا فى مصر لافتا الى أهمية تسجيل المؤشرات الجغرافية لتعظيم قيمة المنتجات المصرية سواء الزراعية أو اليدوية أو الحرفية ، وزيادة فرص تصديرها للخارج مع ضمان حماية نشأتها الجغرافية.

وأوضح الدكتور ابراهيم عشماوى، ان لدينا ما يقرب 500 الف علامة تجارية ونموذج صانعى منذ انشاء المكتب المصرى للعلامات التجارية والمؤشرات الجغرافية والنماذج الصناعية وحتى الان وان الدكتور على المصيحلى وزير التموين دائما ما يوجه بضبط الاسواق وان حماية المتطور والمنتج من تسجيل المنتجات كمؤشرات جغرافية للمنتجات والسلع المصرية يسيزيد القيمة التصديرية لها.

واضاف، ان هناك العديد من الدول التى سبقت فى تسجيل وحماية المؤشرات الجغرافية للمنتجات والسلع مثل فرنسا وإيطاليا والبرتغال وكذلك فى بعض الدول العربية مثل المغرب وتونس وانه سيتم تسجيل منتجات جديدة أخزى بجانب ما تم الأعلان عنه الْيَوْمَ من تسجيل ٣ منتجات وهما التين والعنب البراني وزيت الزيتون لمحافظة مطىوح.

ولفت الى أن الهدف من تسجيل المنتجات كمنشأ مصرى هو زيادة القيمة التصديرية لها بين سلع ومنتجات الدول الأخرى، وأنه تم البدء الْيَوْمَ فى تسجيل بعض المنتجات بمحافظة مطروح كمرحلة أولى ثم تسجيل منتجات أخرى فيما بعد الأمر الذى سيعزز القيمة التصديرية لهذه السلع فى حال تداولها فى الأسواق الخارجية

واكدت الدكتورة نادية مكرم عبيد المدير التنفيذى لمركز البيئة والتنمية للاقليم العربى واوربا “سيدارى”: اننا نجحنا بالتعاون مع ووزارة التموين بقيادة الدكتور على المصيلحى ومحافظة مطروح بقيادة اللواء خالد شعيب، وفريق عمل مركز بحوث الصحراء بقيادة الدكتور محمد دراز فى اطلاق ثلاث مؤشرات جغرافة لاول مرة فى مصر وهم تين مطروح وعنب براني وزيت زيتون مطروح تنفيذا لمشروع المؤشرات الجغرافية لمنتجات مطروح.

واشارت نادية مكرم فى كلمتها والتى القاها نيابة عنها الدكتور عمرو عبد المجيد مدير مشروع المؤشر الجغرافىة (بسيدارى) الى ان المؤشر الجغرافى يعد من أدوات الحماية للمنتجات الطبيعية، وإبراز تميز وخصوصية المنتجات المرتبطة بموقع جغرافى محدد، حيث أنه علاقة تعطى لمنتج له خصائص فى متميزة مستمدة من منشأه الجغرافى أو منتج له سمعة جيدة مرتبطة بالمكان.

واوضح ان مركز سيداري بتبنى مشروع متكامل لتدريب المزارعين على تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة لتأهيل محاصيل التين والعنب والزيتون للحصول على المؤشر الجغرافى، وتم إصدار دليل لهذه الممارسات بعد اختبارها وتطبيقها فى 6 مزارع استرشادية.

واكد المهندس جلال معوض المدير الميداني للمشروع اننا قمنا طوال سنتين ونصف مدة تنفيذ المشروع ببناء القدرات المؤسسية لجمعية مطروح لتنمية الزراعات الصحراوية (مدد) على إدارة المشروعات المالية و الإدارية وتوفير المعدات اللازمة لتحسين جودة الإنتاج والمشاركة فى المعارض المحلية والدولية لزيادة الفرص التسويقية.

وتم استهداف توعيىة 300 مزارع بمطروح على كيفية تاهيلهم للوصول بمنتجاتهم للحصول على المؤشر الجغرافى لحماية منتجاتهم ومنحهم فرص تصيدرية وتسويقية اكبر.

اترك تعليق