أعلنت اليوم مصادر حقوقية، عن ارتفاع عدد قتلى المرتزقة الموالين لتركيا في ليبيا لنحو 120 مقاتلا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنه ”وثق مزيداً من القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا بمعارك ليبيا، خلال الاشتباكات في محاور: حي صلاح الدين (جنوب طرابلس)، ومحور الرملة (قرب مطار طرابلس)، ومحور مشروع الهضبة ومناطق أخرى في ليبيا“.

وأشار إلى أنه يتم إسعاف جرحى المقاتلين الأجانب إلى 3 نقاط طبية، وسط طرابلس تعرف باسم مصحة المشتل ومصحة قدور ومصحة غوط الشعال.

ولفت أيضا إلى ارتفاع أعداد ”المجندين الذين وصلوا إلى العاصمة الليبية طرابلس حتى الآن إلى نحو 4750 مرتزقا، في حين أن عدد المجندين الذين وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 1900 مجند“.

وتابع أن نحو 150 مقاتلا من ضمن الذين توجهوا إلى ليبيا باتوا في أوروبا.

وبحسب المرصد، تلجأ تركيا إلى منح هؤلاء المرتزقة جوازات سفر تركية، بالإضافة إلى راتب شهري يصل لـ2000 دولار، لكنه قال مؤخرًا إن عددًا منهم بدأ يترك المعارك ويتجه نحو أوروبا.

وعادة لا يفصح المرصد السوري عن طبيعة مصادره أو كيفية تقصي المعلومات الميدانية، لكنه يذكر معلومات يقول إنها ”دقيقة وموثوقة“.

ولغت المرصد إلى أن القتلى جميعهم من فصائل ”لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه“ السورية.

اترك تعليق