الأحد, مارس 3, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةخالد عبدالغفار بعلن تفاصيل المنتدى العالمى للتعليم العالى بسبب كورونا

خالد عبدالغفار بعلن تفاصيل المنتدى العالمى للتعليم العالى بسبب كورونا

أكد الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي، إنه في حالة حدوث أي متغيرات بالنسبة لانتشار فيروس كورونا سيكون من الممكن تعديل موعد المنتدى العالمي للتعليم العالي المقرر له خلال الفترة من 2 إلى 4 أبريل المقبل، والذي سوف يحضره الرئيس عبد الفتاح السيسي.

جاء ذلك على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد قبل قليل، للإعلان عن تفاصيل المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، وأكد عبد الغفار أن الوزارات تسير وفق رؤى الدولة.
وأوضح الوزير، إن  المراكز البحثية التابعة للوزارة وكذلك المركز القومى للبحوث تعد حاليا أبحاثا لإنتاج وإعداد لقاح لمواجهة فيروس كورونا، وتستغرق وقتا طويلا مثل ما تم فى الأمور المشابهة من قبل.
وقال، أننا جزء من المنظومة العالمية ولدينا باحثين متميزين ولا يوجد ما يمنع من العمل على إعداد علاج لفيروس كورونا، خاصة وأنه سيكون ذات مردود عالمى.
وتابع  الوزير، لدينا خطة كاملة معدة من المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، ولدينا تنسيق كامل مع الطب الوقائى بوزارة الصحة ونمتلك مستشفيات تستوعب العمليات الجراحية، وتوفير مساحة أكبر فى حالة وجود عزل بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة.
وكشف أن المستشفيات الجامعة سيكون بها أدوار مخصصة لهذا الغرض أو بالتعاون مع وزارة الصحة فى حالة احتياج رعاية المرضى فى هذا المجال، ولا نترك شيئا للصدفة، ونحاول أن يكون لدينا استعداد كامل بخطط معالجة أزمات .
وأضاف الدكتور خالد عبد الغفار، أن أصحاب الهمم شركاء معنا فى كل شىء، ومن خلال اللجنة العلمية نناقش مشاكل دمج أصحاب الهمم فى منظومة التعليم بشكل عام، ونحصل على خبرات عالمية فى هذا المجال حتى يكون أداؤنا مع أصحاب الهمم متميزا.
وفيما يخص فيروس كورونا، لفت الوزير أنه إلى الآن لا يوجد ما يدعو للقلق ولدينا سيطرة كاملة ووفقا لمؤشرات منظمة الصحة العالمية وملتزمين بما تم الاتفاق عليه بشأن تنظيم المنتدى العالمى للتعليم .
وتابع، لدينا خطط بديلة حال وجود توجه دولى أو عالمى بخصوص فيروس كورونا، وتمكنا من التعامل مع الموقف بشكل عام ونتعامل مع الموقف فى ضوء المتغير الذى يحدث وكل شىء وارد .

ويهدف المنتدى إلى طرح حلول مبتكرة وتقديم آليات لتنفيذها تخدم إحتياجات الصناعة وقطاع الأعمال وتعميق الشراكات معهم مما يساعد الشباب علي إيجاد فرص عمل أو البدء في تنفيذ مشروعاتهم الخاصة من خلال حلقات نقاشية معنية بريادة الأعمال والابتكار في القرن الواحد والعشرين وربطها بالتدويل ومناقشة الإقتصاد المرن والتعليم القائم علي التنافسية.

ويشهد المنتدى لأول مرة قمة التعليم الطبي والذي يضم نخبة من الأطباء والخبراء والرواد والمنظمات العالمية في المجال الطبي والتعليم الصحي على المستوى العالمي وحضور وفود من الإتحاد العالمي للتعليم الطبي ومؤسسة التطوير العالمي للتعليم والبحث الطبي وحضور أكثر من 30 متحدث من الجامعات  الطبية والمؤسسات البحثية العلمية، كما سيحضر وفد من مجلس أمناء الكلية الملكية البريطانية.

ومن المتوقع أن يشهد المنتدي حضور أكثر من 100 متحدث ممثلين المجتمع الأكاديمي والبحثي الدولي و 17 ألف مسجل للحضور من 72 دولة حول العالم.

وسيشمل المنتدى أيضا معرض يضم 60 عارض من الجامعات الحكومية والخاصة والدولية وشركات التكنولوجيا المعنية بالتعليم، كما سيضم الجامعات الجديدة التي تم إنشائها من قبل الوزراة لإستقبال الطلاب بدءا من العام الدراسي المقبل وهم جامعات (الجلالة – جامعة العلمين – جامعة الملك سلمان بفروعها الثلاثة في الطور و شرم الشيخ و رأس سدر).

ومن المخطط إقامة منصة حوار للشباب تضم أكثر من 50 متحدث من كبري الشركات العالمية وأصحاب الكفاءات في التخصصات المختلفة التي تهم شباب اليوم ومن المتوقع حضور أكثر من 10 آلاف شاب يوميا للإستفادة من هذة المنصة التفاعلية التي تناقش كافة القضايا المطروحة المعنية بالشباب.

وكان المنتدي العام الماضي قد ضم 55 دولة وعدد 2000 شخصية دولية وحضور أكثر من 18 ألف شخص وانتهي الي عدة توصيات عملت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي علي وضع إستراتيجية وآلية لتنفيذها علي مدار العام الماضي.

اقرأ المزيد