استعرض المجلس الأعلى للجامعات فى جلسته اليوم الخطط المستقبلية للدراسة فى الجامعات فى إطار تطورات الوضع العالمى لإنتشار فيروس كورونا.

وأيضا ضرورة إتخاذ التدابير اللازمة لمنع إنتشار المرض وفى ضوء قرار رئيس الجمهورية بتعطيل الدراسة لمدة أسبوعين.

وقرر المجلس الأعلى للجامعات، التأكيد على إنجاز خطة الطوارى المعلنة لمواجهة فيروس كورونا المستجد داخل منشآت ومرافق الجامعات بما فى ذلك الاهتمام بالتعقيم والتطهير المستمر.

كما تم التأكيد على الاستمرار فى تفعيل منظومة التعليم عن بعد طوال فترة تعليق الدراسة وفق إجراءات تضمن إستمرار العملية التعليمية للفصل الدراسى الثانى بكل فاعلية وجودة.

وذلك للمحتوى النظرى لكافة الكليات على أن يرحل التطبيق العملى للكليات العملية لما بعد استئناف الدراسة أو فى الأجازة الصيفية بحسب ما تقرره كل جامعة.

وشدد المجلس الأعلى للجامعات على استمرار التنسيق مع وزارة الاتصالات لتوفير الدخول والإستخدام المجانى للمنصات التعليمية الإلكترونية.

وأنه فى حالة إستمرار تعطيل الدراسة بعد المواعيد المعلنة سابقا سيتم إلغاء إمتحانات منتصف الفصل الدراسى الثانى وضم درجاتها على إمتحانات نهاية الفصل الدراسى الثاني.

وتؤجل إمتحانات نهاية الفصل الدراسى الثانى على ألا تنعقد قبل السبت 30 مايو 2020 وفقاً للجداول التى ستعلن من كل جامعة أو فى موعد يتم إعلانه لاحقاً وفقاً لمستجدات الأمور.

وبالنسبة لطلاب الدراسات العليا يترك لكل جامعة تحديد موعد انعقاد امتحاناتها وفقاً لما تراه على ألا تحسب مدة تعطيل الدراسة ضمن مدة الدراسة اللازمة للحصول على الدرجة العلمية.

وقرر المجلس أنه فى حالة انعقاد دائم لمتابعة جميع المستجدات وإتخاذ الإجراءات اللازمة فى حينه التزاما بخطة الدولة للحفاظ على صحة المصريين ومنع الانتشار الوبائى لفيروس كورونا المستجد.

اترك تعليق