باعتبارها شركة عالمية رائدة، وواحدة من كبرى الشركات العاملة بقطاع التكنولوجيا، قامت vivo باتخاذ وتطبيق سلسلة من المعايير والإجراءات الاحترازية لضمان سلامة وصحة المجتمعات التي تعمل بها.

وخلال هذه الفترة الصعبة، تزداد أهمية الأجهزة والتطبيقات التكنولوجية مثل الهواتف الذكية أكثر من أي وقت مضى في مساعدة البشر في البقاء على اتصال مع أحبائهم، خاصة في المجتمعات التي فرضت حظراً للتجول أو معاييراً للعزل الذاتي المنزلي على هامش أحداث انتشار فيروس كورونا.

وقررت Vivo استمرار العمل بمتاجرها ومراكز خدماتها، وكذلك متاجر التجزئة المعتمدة في مصر، لدعم عملائها، مع تنفيذ سلسلة من معايير التعقيم والنظافة العامة في كافة أماكنها ومنشآتها. ومن أجل تقليل مخاطر انتقال العدوى.

وتم امداد العاملين في الشركة بمنتجات التعقيم المختلفة، مع زيادة عدد مرات التطهير وتعقيم المتاجر بصورة كاملة.

كما طالبتVivo  العملاء بأرتداء الأقنعة الواقية عند زيارة متاجرها، حيث نوفر هذه الأقنعة لمن يحتاج إليها من عملائها.

أما بالنسبة للموظفين الذين يتعاملون بشكل مباشر مع العملاء والمستهلكين، فقد أصدرت Vivo تعليماتها لهم بالمحافظة على مسافة آمنة بينهم أثناء استعراض المنتجات، مع تعقيم كافة الهواتف الذكية بصورة منتظمة والمحافظة على السلوكيات والممارسات الخاصة بالتعقيم والنظافة الشخصية بصورة دائمة.

وقد وضعت Vivo مصر مجموعة من السياسات الداخلية لضمان سلامة وصحة العاملين بالشركة في مصر، مثل إجراءات العزل المنزلي الذاتي والقياس اليومي لدرجة الحرارة، واطلاع الموظفين بأحدث المعلومات عن موقف انتشار فيروس كورونا المستجد أولاً بأول.  

وبعد انتشار COVID-19 في مصر والشرق الأوسط، قامت Vivo بتفعيل دور فريق الاستجابة للطوارئ، والذي يُطلع العاملين على آخر المستجدات والمعلومات حول الفيروس وانتشاره، كما تتضمن تلك المعلومات سلسلة من التوصيات والنصائح المتعلقة بكيفية حماية الموظف لنفسه وغيره، والقيام بالترتيبات اللازمة بمرونة أداء الأعمال (مثل تطبيق سياسة العمل من المنزل)، وكذلك كيفية دعم العاملين الذين أصيبوا بالمرض

هذا وقد قامت Vivo مصر بتعليق كافة الأنشطة التي تتطلب التواجد الفعلي للعاملين والعملاء، ونصحت كل الموظفين بالعمل من المنزل، وحثتهم على اجراء الاجتماعات عبر الهاتف بدلاً من الاجتماعات المكتبية.

وتتوافق هذه الإجراءات والمعايير الصارمة مع ما تتخذه السلطات المصرية المختصة للحد من انتشار الفيروس.. وتوفر الشركة كذلك الأقنعة الواقية ومطهرات اليد لكل العاملين في الشركة.   

إنّ مكافحة فيروس كورونا لا يقتصر فقط على تطبيق معايير السلامة، حيث تستخدم Vivo تطبيقاتها التكنولوجية لمساعدة المجتمعات خلال تلك الأوقات الصعبة. 

في الصين على سبيل المثال، قامت Vivo بإطلاق خاصية التنبيه بمرض الالتهاب الرئوي على هواتفنا الذكية، وهي خاصية تزيد من وعي المستخدمين وتخبرهم بحالة الوباء أولاً بأول، حتى يتمكنوا من المحافظة على سلامتهم وحماية عائلاتهم وأحبائهم.   

كما نواصل أيضاً متابعتها الدقيقة لتطورات فيروس كورونا المستجد في مصر، للقيام بالتقييم المتواصل وتحديد مدى تأثير ذلك على عملياتها التشغيلية في مصر، بما يضمن صحة وسلامة العاملين بالشركة والعملاء على حد سواء.

اترك تعليق