كشفت اليوم القاهرة عن تخصيص دعم مادي لها من الاتحاد الأوروبي يقدر بنحو 89 مليون يورو، لمواجهة حالات الطوارئ.

وذلك بسبب انتشار الوباء العالمي فيروس كورونا ولدعم الاحتياجات الفورية لنظام الصحة العامة.

وأوضح بيان لوزارة الخارجية المصرية، أن الوزير سامح شكري، بحث هاتفيًا مع مفوض الاتحاد الأوروبي أوليفر فارهيلي تفاصيل الأوضاع في مصر، وجهود القاهرة للسيطرة على الوباء العالمي.

وأكد فارهيلي لوزير الخارجية، أن الاتحاد الأوروبي يثمن جهود مصر في التصدي لفيروس كورونا، معربًا عن تقديمه كافة المساعدات للحد من انتشار الوباء العالمي.

ويعتزم الاتحاد الأوروبي، إطلاق برنامج بقيمة 100 مليار يورو، بما يوزاي 109 مليارات دولار، في صورة قروض لدعم الدول الأعضاء الأشد تضررًا من أزمة فيروس كورونا.

وتأتي هذه الخطوة كفكرة بديلة لرفض ألمانيا إصدار سندات مشتركة لدول منطقة اليورو، لتخفيف تداعيات أزمة كورونا.

ويواجه الاتحاد الأوروبي انتقادات بسبب بطء تحركه لمواجهة أزمة جائحة كورونا في ظل الخلافات الحادة بين الدول الأعضاء، وتطالب 9 دول أعضاء، منها: فرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، بإيجاد أدوات مشتركة للاقتراض باسم ”سندات كورونا“، لكن هذه الفكرة تواجه معارضة قوية من جانب ألمانيا وهولندا.

اترك تعليق