أعلنت وزارة التربية والتعليم، فيديو توضيحي لشرح كيفية التعامل مع المشروعات البحثية  لطلاب النقل والشهادة الإعدادية.

ويوضح كيفية البحث عن المعلومة فى المكتبة الرقمية والتعامل مع عناصر المشروع، ويحتوى الفيديو على مثال لموضوع يناسب مرحلة عمرية معينة، وسيتم مراعاة الفروق العمرية فى المشروعات المختلفة على حسب السنة الدراسية وكذلك عمق عناصر المشروع.

وقالت الوزارة: إن لمن لا يستطيع الوصول إلى المكتبة الرقمية، يمكنه البحث في محتوى الكتب الدراسية الورقية أو أى مصادر أخرى متاحة.

وكان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، فد أعلن تفاصيل المشروع البحثي الذي سيعد شرطًا لانتقال الطلاب (في الصفوف الدراسية من الثالث الابتدائى حتى الثالث الإعدادى إلى السنة التعليمية التالية.

وأوضح الوزير، عدة نقاط مهمة، أن الطالب سيكون مطالب بإعداد مشروع بحثى واحد فقط (متعدد التخصصات) فى كل سنة دراسية للانتقال إلى السنة التالية.

ويستطيع الطالب أن يقوم بعمل المشروع بمفرده أو مع مجموعة من الطلبة (بحد أقصى 5 طلاب)، وذلك خلال الفترة من 9 أبريل حتى 15 مايو 2020.

وأوضح أنه سيتم مراعاة اختيار الموضوعات بما يتناسب مع أعمار الطلبة، وعناصر المشروع البحثي تتكون من: “العنوان، المقدمة، الموضوع، النتائج أو الملاحظات، المراجع، أسماء الطلاب”، وسيكتب الطالب الكود الخاص به على المشروع الذي سيقوم بعمله.

وأوضح أنه سيتم يوم الخميس 9 أبريل الإعلان عن جدول المشروعات البحثية لكل سنة دراسية على موقع الوزارة وسيتم نشره مطبوعًا في الصحف القومية.

وسيتكون الجدول من 4 إلى 5 موضوعات لكل سنة دراسية يختار الطالب أحدهما لتنفيذه سواء بمفرده أو مع مجموعة من الطلبة.

وقال الوزير من إلمهم أن يذكر الطالب المرجع الذى يستند عليه فى البحث، بأن يقول حصلت على المعلومة من منصة التعلم أو كتاب كذا ويذكر اسم الكتاب، والفكرة هى صياغة البحث من خلال المراجع ونتعلم من المراجع مش ننقلها “كوبى وبست”، موضحا أن هناك فرق فى المشاريع يراعى الفئة العمرية.

وتابع: إذا لم يتوافر الإنترنت لدى الطالب بإمكانه الاعتماد على الكتاب المدرسى أو أى كتاب متوفر لديه فى موضوع المشروع البحثى، ومتاح للطالب أن يقوم بكتابة المشروع البحثى على ورق وتسليمه إلى المدرسة وهى ستقوم بدورها فى إرساله للوزارة عبر المنصة.

ومعلم الفصل دوره استرشادي ومساعد للطلبة فى إعداد المشروعات البحثية، والوزارة هى من ستتولى أعمال مراجعة المشروعات البحثية للطلاب عن طريق تقييمها (مقبول – غير مقبول).

وأوضح الوزير، أن الوزارة ترغب فى أن يكون البحث يتم بشكل إلكترونى أى يتم رفع البحث الورقى الذى يقوم به بعض الطلاب على منصة التعلم، لأن المعلم الفصل لن يقوم بتصحيح البحث لأن من وضع المشروه هى الوزارة والقائمة التى يتم توفيرها يوم 9 إبريل، بها 5 مشاريع للسبع سنوات الدراسية بإجمالى 35 مشروع كل سنة لها 5 مشروعات تختار منهم.

والوزارة ستقوم بتوزيع المشروعات على المعلمين بمعدل 2  أو 3  معلمين للنظر فى المشروع لتقييمه، قائلا: التعلم فى المشروع هو قيام الطالب بعمل المشروع بنفسه لإعداد المشروع وصياغة أرائهم.

اترك تعليق