وقعت الهيئة العربية للتصنيع بروتوكول للتعاون مع شركة سيمنس للصناعات بهدف عقد شراكة وتعاون  لتحقيق التحول الرقمي بإستخدام تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وشدد الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي أهمية التعاون لتفعيل استراتيجية التحول الرقمي في مصر ورؤية التنمية المستدامة لعام 2030.

وأوضح أنه تم الإتفاق علي الشراكة لإنشاء مركز تميز بحثي في مجال التدريب التقني وتطوير البرامج التدريبية وإعتماد مراكز التدريب التابعة للهيئة من شركة سيمنس للتكنولوجيا.

وأيضا تقديم برامج تدريبية وشهادات معتمدة من شركة سيمنس ألمانيا في مجالات التحكم الألي والتحول الرقمي واجهزة القياس وماكينات التصنيع بإستخدام الحاسب الآلي CNC machines وعدد من مجالات الصناعة الحديثة.

ولفت التراس إلى ان مجالات التعاون تتضمن تحديث آليات العمليات الصناعية وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة و رفع كفاءة أجهزة سيمنس الإنتاجية بوحدات الهيئة والعمل علي تطوير المصانع والماكينات.

وكذلك توفير المعدات وادراج منتجات شركة سمنس للتكنولوجيا في المشروعات التي تقوم الهيئة بتنفيذها في المجالات الصناعية المختلفة وفقا لمعايير الجودة العالمية.

وأعرب “التراس” عن ثقته الكبيرة في العمالة الفنية البشرية بالهيئة القادرة علي استيعاب أحدث التقنيات التكنولوجية المتلاحقة باقتدار وسرعة، والتفاعل مع هذه التكنولوجيات الحديثة وخوض سوق العمل.

كما أعرب عن تطلع الهيئة لجني ثمار هذا التعاون لبناء قدرات الشباب المصري، وتعميق الخبرات ومنظومة الكفاءات في التحول الرقمي وأنظمة التصنيع الرقمي المتطورة.

ومن جانبه , أكد مصطفي محمد مصطفي الباجوري الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس للصناعات علي أهمية الإستفادة من القاعدة الصناعية المتطورة بالهيئة لتحقيق الشراكة والتعاون في مجالات الرقمنة والتدريب وتحديث آليات العمليات الصناعية .

وأكد أن مصر سوق استراتيجية مهمة لشركة سيمنس, ونقال “حن حريصون علي دعمها في تنفيذ خطتها في التحول الرقمى”.

وأوضح أن سيمنس ستوفر أفضل وأحدث حلول متخصصة في التدريب التقني والبحثي لتحديث أساليب التصنيع وفقا للمعايير الحديثة وتدريب كوادر مصرية على هذه التكنولوجيا الحديثة بما يوفر مواهب كافية لدعم التطور الإقتصادي السريع والتحول الرقمي في مصر وتحقيق الإستراتيجية الوطنية 2030.

اترك تعليق