وقعت اليوم مجموعة مستشفيات دار الفؤاد بروتوكول تعاون فني لإدارة وتشغيل مستشفى مصر بمحافظة سوهاج، وهي إحدى الصروح الطبية بصعيد مصر.

وذلك بهدف تعزيز المهارات الإدارية لدى العاملين بمستشفى مصر، وقد قام  بتوقيع البروتوكول خالد أبو هيف، نائب رئيس مجلس إدارة مستشفيات دار الفؤاد في حضور د. مأمون النجار الرئيس التنفيذي لمستشفيات دار الفؤاد، وسعد أمين نائب الرئيس التنفيذي لمستشفيات دار الفؤاد، والطاقم الإداري الخاص بالمستشفيتين.

ويبدأ تنفيذ البرنامج التدريبي بمستشفى مصر بمحافظة سوهاج، حيث أن مستشفى دار الفؤاد ستتولى إدارة مستشفى مصر وتعزيز المهارات الإدارية والقيادية لدى العاملين بها عن طريق إرسال مجموعة من الخبراء ورؤساء الأقسام  والمتخصصين والاستشاريين في تلك المجالات والتخصصات من دار الفؤاد إلى مقر المستشفى بسوهاج من أجل تدريب العاملين وتبادل الخبرات العملية.

ومن المقرر أن يشمل البرنامج التدريبي، تدريب الأطقم الطبية والإدارية على أحدث النظم والسياسات العالمية لإدارة المنشآت الصحيه.

وأيضا تأهيل المستشفى للحصول على شهادات الاعتماد المحلية والدولية في مجالات جودة الرعاية الصحية، ومكافحة العدوى، وسلامة المرضى في جميع الأقسام ومنها: إدارة الموارد البشرية وتكنولوجيا المعلومات والتسويق.. إلخ

 هذا بالإضافة إلى برنامج للزيارات الدورية من قبل نخبة من أكفأ الأطباء الاستشارين في كافة التخصصات الطبية لتشغيل عيادات خارجية منبثقة عن مستشفى مصر لتغطية كافة المناطق حول مقر المستشفى بسوهاج.

وسيتم تحويل الحالات الجراحية المتقدمة التي لا تتم بسوهاج إلى أحد مقار دار الفؤاد بالقاهرة، وخاصةً جراحات القلب، والأوعية الدموية، والمخ والأعصاب.

وسيقوم جزء كبير من البرنامج التدريبي بالتركيز على نقل خبرات العمل لدى دار الفؤاد إلى مستشفى مصر خاصة في مجال إدارة الجودة  ومكافحة العدوى اللذين عززوا نجاح  دار الفؤاد في الحصول على الاعتماد الدولي من اللجنة المشتركة الدولية لاعتماد المنشآت الصحية “JCI” لخمس مرات  متتالية على مدار 15 عاما.

وفي إطار ذلك أعرب خالد أبو هيف، بالأصالة عن نفسه، ونيابة عن رئيس مجلس الإدارة، و د.فهد صلاح خاطر وأعضاء مجلس إدارة المجموعة، عن فخره وسعادته بالعمل مع مستشفى مصر وإدارتها من أجل الإسهام في تحقيق نقلة نوعية في مجال الرعاية الصحية بمحافظات الصعيد إيمانا بدور القطاع الصحي الخاص في دعم المبادرة الوطنية لدعم قطاع الصحة والحفاظ على صحة المواطن المصري،

وأضاف “أن دار الفؤاد ستقوم بترتيب زيارات للخبراء والاستشاريين العاملين بدار الفؤاد إلى سوهاج لمناظرة الحالات وإجراء الجراحات المختلفة من أجل نقل الخبرات المهنية بشكل عملي وفعال”.

وأشار أبو هيف إلى أن كافة الترتيبات ستتم مع الالتزام التام بالإجراءات الوقائية المتبعة للحد من العدوى بڤيروس الكورونا المستجد وحماية الأطقم الطبية والمرضى باستخدام آخر التوصيات الدولية في هذا المجال.

 

اترك تعليق