كشف وكيل وزارة الاتصالات السعودية الدكتور أحمد الثنيان أن المملكة تحتل المرتبة الرابعة عالميا في تقنية الـ5G بعد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والصين، كما تحتل المرتبة العاشرة من ناحية سرعات الانترنت.

جاء ذلك خلال مشاركة الثنيان في الويبنار الافتتاحي لفعالية “فوانيس رقمية” التي أطلقتها الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة.

وهو الحدث الأول من نوعه في المنطقة ويستمر لأسبوع، بمشاركة 67 عارضا، وعدد من الرعاة والشركاء الاستراتيجيين للغرفة.

وقال الثنيان “نسعد بالشراكة مع غرفة مكة المكرمة، ونفخر بكوننا نقطع أشواطاً كبيرة في التحول الرقمي على جميع القطاعات”، مبيناً أن المملكة قفزت في قائمة سرعات الانترنت من المرتبة 150 إلى العاشرة، وهو ما يثبت متانة البنية التحتية.

كما انتشرت الألياف البصرية والتي دخلت إلى أكثر من ثلاثة ملايين منزل على مستوى المملكة، وتقدمن كثيرا في تقنية الـ5G التي ستخدم في القطاعات الصناعية والصحية وغيرها.

وأشار إلى أن المملكة تحتكم الآن إلى أكثر من 7 آلاف برج للـ5G، كما أطلقت الوزارة العديد من البرامج خاصة في مجال التدريب، وتلامس نسبة التوطين في القطاع 52%، ولدينا العديد من البرامج لتوفير الوظائف.

وتحدث عن “مبادرة العطاء الرقمي” كأحد البرامج الرائدة بالوزارة، الذي يهدف لتعزيز الوعي التقني والرقمي، وقد وصلت المبادرة إلى أكثر من 7 ملايين مستفيد، وتطوع بها 52 ألف متطوع متخصص، وهي تقدم برامج تدريبية وتوعوية وتدعم القطاع غير الربحي في التحول الرقمي.

ولفت إلى أن هذا كله يأتي ضمن استراتيجية طموحة، ستساعد في نمو القطاع بنسبة 50%، على أمل أن تتجاوز مساهمة القطاع في الناتج المحلي حاجز الـ50 ملي.

من جانبه، اعتبر رئيس مجلس إدارة غرفة مكة، هشام محمد، أن “فوانيس رقمية” حدثاً مكياً مميزاً رغم الظروف الحالية والحظر المستمر، مبينا أن أبناء مكة المكرمة وبناتها قدموا فكرة واعدة، تمثلت في فعالية افتراضية تحمل بين جنباتها سوقاً إلكترونياً ولقاءات مميزة.

وأكد أن التجربة ما كانت لتنجح لولا تطور البنية التحتية الرقمية للمملكة والتي تقودها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات.

وقال “إن زمن ما بعد كورونا سيكون مختلفاً شكلاً ومضموناً، ورغم ذلك ننظر إلى مدينة مكة المكرمة كقبلة تجارية متميزة، ومنطلقاً لكثير من الفعاليات الواعدة المتطورة”.

وكشف عن حصول الغرفة وخلال الازمة على تصريح لإنشاء مركزا الفعاليات والمؤتمرات الدولية، يعد الأول من نوعه في العاصمة المقدسة سيكتمل مع بداية العام المقبل، مضيفاً أنه سنمضي للمستقبل متسلحين بمواردنا البشرية والرقمية والمالية.

اترك تعليق