أكدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي إن موازنة الدولة لهذا العام تحافظ على المزايا الاجتماعية للمواطنين الأكثر احتياجاً والأولى بالرعاية.

ولفتت الوزيرة إلى أن الحكومة ما زالت ملتزمة بالتوسع في تطبيق الحماية الاجتماعية؛ حيث زادت أعداد المستفيدين من برامج الدعم النقدي هذا العام لنحو 411 ألف مستفيد ليصل الإجمالي لنحو 3.6 مليون أسرة تضم أكتر من 15 مليون مواطن.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة التضامن الاجتماعي أثناء نظر موازنة الوزارة بمقر مجلس النواب برئاسة الدكتور عبد الهادي القصبي وبحضور الدكتور محمد أبو حامد وكيل اللجنة والدكتورة هبة هجرس عضو اللجنة.

وقالت القباج إن 52% من الدعم النقدي يوجه لفئات غير قادرة على العمل؛ حيث يُوجّه 27% من الدعم للأشخاص ذوي الإعاقة و12.5% للمرأة المعيلة والمطلقات و10.5% للمسنين لمن هم فوق 65 سنة و1.5%؜ للأيتام، مضيفة أن باقي نسبة الدعم النقدي وتبلغ 48% يوجه لفئات متعثرة أو تعاني من البطالة وتحاول الوزارة تحويلهم من الدعم إلى الإنتاج.

وأشارت إلى أن الدعم النقدي المشروط تكافل وكرامة هو برنامج وطني تمامًا ومن موازنة الدولة المصرية منذ عام 2015 حتى الآن، مضيفة أن الدعم تضاعف عدة مرات فوصل من 6 مليارات جنيه في عام 2015 إلى أكثر من 18 مليار جنيه في عام 2019، ليصل إجمالي ما تم صرفه ببرنامج تكافل وكرامة منذ انطلاقه إلى 44 مليار جنيه حتى الآن.

وأكدت القباج أن 67%؜ من إجمالي الدعم النقدي موجه لمحافظات الصعيد، مضيفة أن الوزارة أصبح مسجل لديها في قاعدة بياناتها 8.1 مليون أسرة، تضم اكثر من 31 مليون مواطن.

وقالت وزيرة التضامن إنه تم ميكنة عدد من الخدمات التي تقدمها الوزارة خلال الأشهر الماضية؛ حيث تم ميكنة تظلمات تكافل وكرامة حتى نتغلب على الأزمة الحالية ولا نجبر المتظلم على الذهاب إلى الإدارات الاجتماعية، لتبلغ عدد التظلمات حتى الآن 109 الف تظلم تم معالجة 38%؜ منهم وجاري العمل على الانتهاء من الباقي.

وكشفت أنه لن نستطيع الانتهاء منهم إلا بتغيير الأوضاع الخاصة بفيروس كورونا لان نسبة كبيرة من التظلمات يستلزم الفصل فيها عمل تحقق ميداني قد لا تسمح الظروف به هذه الأيام.

وأضافت أنه تم ميكنة التقدم للحصول على بطاقة الخدمات المتكاملة بعد تعثر تلقي الطلبات في مكانب التأهيل نظرا لوقف التعامل مع الجمهور، مؤكدة أنه سيعود العمل بالتسجيل على الموقع الإلكتروني قريبا.

اترك تعليق