أعلن د.محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا انه سيتم اعتباراً من اليوم تلقى أفكار ومقترحات مبتكرة على منصة بنك الابتكار المصري التابع لأكاديمية البحث العلمى.

وذلك، لتصميم آلة نموذجية لبيع الخضروات والفواكه الطازجة، وتحتوي الآلة على خضار أو فاكهة الموسم، ويمكن أن تقدم السلطات.

وعناصر الابتكار تكمن في التصميم، المستشعرات، ضبط درجة التبريد للحفاظ على الخضروات والفاكهة بصورة طازجة، وضمان التغذية الدورية للآلة بالمنتجات الطازجة، وكيفية عرضها و/أو تغليفها، وأخيرًا الأسعار المعقولة لبيع الخضروات والفاكهة.

ويمكن تشغيل الماكينات في صالة الألعاب الرياضية والفنادق والمولات وغيرها من الأماكن العامة.. والهدف هو جعل المنتجات الطازجة أكثر سهولة وراحة.

ويأتى هذا التحدي ضمن عدة تحديات في ظل معاونة الدولة فى إيجاد تكنولوجيات محلية بديلة لإبطاء انتشار المرض واحتواء العدوى، وتقليل الاختلاط والتعامل المباشر بين الأفراد للمساعدة على الحد من انتشار الأمراض المعدية عموما بما في ذلك فيروس كورونا المستجد.

وهناك بالفعل فى كثير من الدول المتقدمة تكنولوجيات مماثلة لما نطالب به مجتمع العلماء والمبتكرين المصريين.

وأوضح صقر أن الأكاديمية ستمنح جائزة مالية للفائز الأول قدرها 30 ألف جنيهاً، والفائز الثاني 20 ألف جنيهاً، والفائز الثالث 10 ألاف جنيهاً.

وأن الجوائز هى تقدير رمزى من الدولة للباحث أو المبتكر، وأن اختيار أفضل الأفكار يخضع لمعايير التقييم الفنى والاقتصادى والقابلية للتطبيق على أساس تنافسي.

واكد أن بنك الابتكار المصرى هو المنصة التى وجه بإنشائها السيد رئيس الجمهورية فى منتدى الشباب بجامعة القاهرة، وهى المنصة الحكومية الأولي للابتكار المجتمعي في مصر ويمثل سوق الكترونى ومعرض دائم للابتكارات فى كل المجالات بضمان الأكاديمية.

وفى حالة اجتياز أحد الأفكار المطروحة التقييم الفنى والجدوى الاقتصادية والقدرة على التطبيق ودخول السوق، سوف تقدم الأكاديمية الدعم المادى اللازم والفنى اللازم للتطوير والتصنيع.

ومن جانبه قال د.عمرو فاروق مساعد رئيس الأكاديمية للتنمية التكنولوجية أن التقدم بالمقترحات والأفكار فقط من خلال الموقع الرسمي الخاص ببنك الابتكار المصري، علماً بأن آخر موعد للتقدم يوم 10 يونيو الجاري طبقاً للشروط المعلنة علي الموقع.

وللتوضيح فإن هذا التحدي ضمن سلسلة من التحديات اطلقتها الأكاديمية وتعتبر آلية جديدة للمرة الأولى فى الحكومة المصرية لتوجيه المبتكرين والمخترعين لايجاد حلول لمشكلة محددة أو تطوير تكنولوجيا معينة ومفتوحة لجميع المصريين فى الداخل والخارج ولا تستهدف مجتمع البحث العلمى فقط وهى آلية موجودة فى كثير من الدول المتقدمة بمسميات مختلفة.

وأهم ما يميز هذه المبادرة أنها بضمان أكاديمية البحث العلمى وتوفر منح للافكار للوصول الى منتجات.

اترك تعليق