التقت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة بوفد شركة سيمنس مصر والذى ضم المهندس عماد غالي الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس اينرجي، ومصطفى الباجوري الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس اندستريال.

واستعرض اللقاء سبل الاستفادة من امكانيات الشركة في تطوير الصناعة الوطنية وتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة المصرية والشركة في مجال الرقمنة الصناعية والتدريب.

حضر اللقاء المهندس أحمد طه مساعد أول وزيرة التجارة إ، ووائل عمر نائب رئيس الشركة للصناعات الرقمية.

  وأكدت نيفين جامع حرص الوزارة على توفير تكنولوجيات الثورة الصناعية الرابعة للصناعة الوطنية بهدف زيادة تنافسيتها بالسوقين المحلي والعالمي.

ولفتت إلى أهمية نشر ثقافة الرقمنة الصناعية في كافة القطاعات الصناعية المصرية وتأهليها للدخول في الثورة الصناعية الرابعة باعتبارها أحد أهم التوجهات الصناعية العالمية حالياً.

 وقالت الوزيرة، إن اللقاء إستعرض تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة المصرية وشركة سيمنس العالمية والهادفة لتزويد الصناعة المصرية بالحلول والتقنيات المتطورة فى مجال التحول الرقمى وحلول التشغيل الآلى، ورفع قدرات وبناء الكفاءات والكوادر المصرية فى القطاع الصناعى.

وأشارت إلى أن الاتفاق يستهدف الاستفادة من خبرات الشركة فى مجال تطوير المناطق الصناعية والتشغيل الآلى والتكنولوجيا الرقمية فى المصانع، والتعليم والتدريب إلى جانب توفير الطاقة وحلول السلامة وحماية البيئة.

 وأضافت الوزيرة أنه يجرى حالياً العمل على تنفيذ عدد من مشروعات التعاون بين الحكومة المصرية وشركة سيمنس العالمية وذلك فى إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين تتضمن انشاء منصة تسويقية رقمية للصناعة المصرية تستهدف الترويج للمنتجات الصناعية المصرية بمختلف الأسواق العالمية.

هذا الى جانب انشاء مركز تدريب متقدم متخصص في تقديم برامج تدريبية حول تكنولوجية الثورة الصناعية الرابعة وذلك بالتعاون مع مركز تحديث الصناعة.

ولفتت الى ان هذه المشروعات ستسهم في زيادة الصادرات المصرية للاسواق العالمية وزيادة تنافسية الصناعة الوطنية بالاضافة الى زيادة القيمة المضافة للمنتجات المحلية إلى جانب الإرتقاء بخبرات  ومهارات الكوادر بالقطاع الصناعى.

 ومن جانبه، أكد المهندس عماد غالي حرص الشركة على نقل خبراتها العالمية فى مجالات التصنيع والتحول الرقمى والتشغيل الآلى للصناعة المصرية بهدف زيادة حجم الإنتاج الصناعى، وزيادة القدرة التنافسية للصناعات التحويلية.

فضلا عن توسيع قاعدة التعليم والتدريب وتنمية المهارات المقدمة للقوى العاملة فى قطاع الصناعة المصرية.

 وبدوره، أكد مصطفى الباجورى أهمية تعزيز التعاون بين الشركة ووزارة الصناعة للإرتقاء بالصناعة المصرية وتزويدها باحدث التكنولوجيات المتعلقة بالثورة الصناعية الرابعة.

وأشار إلى أن الشركة تمتلك خبرات كبيرة فى مجالات تكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمى  يمكن الإٍستفادة منها فى تطوير القطاع الصناعى فى مصر وبما يحافظ على تنافسيته داخلياً وخارجياً.

اترك تعليق