أكد اليوم أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن إقدام اسرائيل علي ضم أية أجزاء من الأرض الفلسطينية المحتلة سوف يمثل عدواناً غاشماً جديداً على الشعب الفلسطيني وسيادته على أراضيه.

وتابع أبو الغيط “وسيعدُ أيضاً خطوة عدائية ضد الأمتين العربية والإسلامية، ويقوض تماماً فرص إقامة السلام في هذه المنطقة من العالم لعقود طويلة قادمة”.

وشدد الأمين العام على أن مثل هذه الخطوة تمثل كذلك خرقاً صارخاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية المتمثلة في قرارات الأمم المتحدة.

وأضاف “أن العالم اجمع تقع عليه مسؤولية الدفاع عن الحقوق الفلسطينية مطالباً بالدفاع عن النظام الدولي الذي يفترض أنه يقوم على احترام القانون الدولي والعلاقات التي تقوم على الاحترام المتبادل بين الدول والشعوب”.

وأكد أبو الغيط أن هذا التطور الخطير قد يكون من شأنه إطلاق مواجهة وحروباً دينية لا ينبغي أن يسمح المجتمع الدولي بأن ننزلق إليها.

اترك تعليق