توفيت صباح اليوم الفنانة رجاء الجداوى، بعد 43 يومًا داخل العزل الصحى فى الإسماعيلية، عن عمر يناهز 82 عامًا وتم تشيع الجنازة بمقابر البساتين بالقاهرة، وليست بمقابر الأسرة فى بورسعيد.

وقالت أميرة حسن مختار، الأبنة الوحيدة للفنانة الراحلة، إن آخر تحليل“pcr”، لوالدتها ظهرت نتيجتها الليلة الماضية، وكان إيجابيا وأظهر استمرار إصابتها بفيروس كورونا المستجد، أى قبل وفاتها بخمس ساعات.

ودخلت الفنانة رجاء الجداوى العزل الصحى بمستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية فى 24 مايو الماضى، وكانت تتواجد على جهاز تنفس صناعى اختراقى، دخل العناية المركزة بالمستشفى بعد تدهور حالتها الصحية.

وقد سلمت إدارة المستشفى جثمان الفنانة الراحلة لعائلتها في صندوق حديدي أشبه بتابوت من المعدن على عربة ناقلة، وسط إجراءات مشددة من قبل الطاقم الطبي الذي اتبع الإجراءات الوقائية؛ وارتدى زيا واقيا كاملا..

 ووصلت أبنتها أميرة مستشفى العزل الصحي بصحبة زوجها رجل الأعمال محمد هندي، وحفيدتها روضة، وغادروا مع الجثمان إلى القاهرة، بعدما قاموا بتوديعها وإلقاء النظرة الأخيرة عليها.

اترك تعليق