قررت شركة المتحدة لتصنيع البن التابعة للعلامة التجارية “أبو عوف”- الرائدة في مجال صناعة المواد الغذائية الصحية والمكسرات- ضخ استثمارات جديدة تصل لأكثر من 75 مليون جنيه.

وذلك بهدف تلبية الطلب المحلى المتزايد على منتجات أبو عوف من القهوة بأنواعها المختلفة وفتح أسواق تصدير جديدة توفر مزيداً من العملة الصعبة.

وقال أحمد عوف، الرئيس التنفيذي للشركة، بأن قرار ضخ الاستثمارات الجديدة جاء انطلاقا من إيماننا بقدرة الاقتصاد المصري على التعافي السريع والعودة إلى معدلات نموه المرتفعة قبل الفترة الاستثنائية التي تمر بها مصر والعالم جراء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أن الشركة قامت بعمل دراسات سوقية متخصصة، ومتقدمة جدا في مجال تصنيع القهوة،أكدت ارتفاع نسب الطلب المحلي وطلبات التصدير على منتجات “بن” ابوعوف.

ولفت إلى أن الشركة كانت حريصة جدا على استمرار جميع الأعمال الإنشائية والتجهيزات اللازمة لمصنع “البن” الجديد الذي تنشئة بالمنطقة الصناعية بمدينة العاشر من رمضان، على مساحة 10 ألاف متر مربع وعدم توقفها أو تأخيرها حتى فى ظل التداعيات الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا.

وكشف أحمد عوف أن المصنع يقام على مساحة 10 ألف متر مربع، وتبلغ تكلفته الاستثمارية أكثر من 75 مليون جنيه. مؤكداً أنه سيكون بمثابة نقلة نوعية كبرى في مجال صناعة القهوة بمصر والمنطقة، وسيرفع الحصة السوقية للشركة خلال السنوات المقبلة.

وقال إن االشركة قررت تأسيس شركة منفصلة تضم أفضل الخبرات والكوادر الفنية والعلمية المتخصصة في مجال صناعة القهوة لإدارة وتشغيل المصنع، والذي من المنتظر أن يبدأ عمليات الإنتاج الفعلي خلال الربع الأول من 2021.

وأكد أن خطوط الإنتاج تعمل جميعها بأحدث نظم ووسائل التشغيل المطبقة عالميا في مجال تصنيع البن فائق الجودة، وتخضع جميع عمليات التصنيع فيها لأعلى معايير الرقابة العالمية في كافة مراحل الإنتاج. لافتا إلى أن الشركة تنتج “42”نوعا مختلفا من القهوة.

وتصل الطاقة الإنتاجية للمصنع الجديد إلى 5000 طن بن سنويا، تستهدف تغطية الطلب المحلي وطلبات التصدير، وأن المستهدف من عمليات التصدير هو تحقيق عمليات بيعية تصل إلى 5 مليون دولار.

وأوضح عوف أن المصنع يوفر 150 فرصة عمل جديدة ومباشرة لـ 150 أسرة بما يمثل 750 شخص مستفيد بشكل مباشر، هذا بالإضافة إلى العمالة غير المباشرة المتمثلة في الموزعين والمستفيدين، مؤكدا ان جميع العمال تم تدريبهم على احدث نظم التكنولوجيا المستخدمة في المصنع.   

كما أكد أن الشركة تدرس حاليًا عدد من طلبات التصدير، تضاف إلى قائمة الدول التي يتم التصدير إليها في أوروبا واسيا والدول العربية، مشيرا إلى أن الشركة تدرس متطلبات كل سوق على حده قبل اتخاذ قرار التصدير إليها.

وتابع “أن الشركة سعى دائما للتمسك بقيمها التي بدأت العمل بها في السوق المصري، وهى تقديم أفضل أنواع الأطعمة الصحية الطبيعية والمكسرات والفواكه المجففة والتمور المصرية والقهوة والوجبات الخفيفة، بأعلى معايير الجودة العالمية”.

اترك تعليق