أفادت الرئاسة المصرية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره الأمريكي دونالد ترامب اتفقا علي تثبيت وقف اطلاق النار في ليبيا وعدم التصعيد، تمهيدا للبدء في تفعيل الحوار والحل السياسي.

وبحث السيسي وترامب خلال اتصال هاتفي تطورات القضية الليبية ومستجدات ملف سد النهضة.

وكشف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، أن الاتصال تناول آخر مستجدات القضية الليبية، حيث استعرض الرئيس السيسي موقف مصر الاستراتيجي الثابت تجاه القضية الليبية، الهادف إلى استعادة توازن أركان الدولة والحفاظ على مؤسساتها الوطنية، ومنع المزيد من تدهور الأوضاع الأمنية.

وذلك بتقويض التدخلات الأجنبية غير المشروعة في الشأن الليبي، التي لم تزد القضية سوى تعقيدا وتصعيدا، حتى باتت تداعيات الأزمة تؤثر على الأمن والاستقرار الإقليمي بأسره.

وأضاف المتحدث، أن الرئيس الأمريكي أبدى تفهمه للشواغل المتعلقة بالتداعيات السلبية للأزمة الليبية على المنطقة، مشيدا بالجهود المصرية الحثيثة تجاه القضية الليبية، والتي من شأنها أن تعزز من مسار العملية السياسية في ليبيا.

وذكر أن ”الاتصال تناول كذلك تبادل الرؤى بشأن تطورات الموقف الحالي لملف سد النهضة، فضلا عن بعض الموضوعات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية الاستراتيجية بين البلدين“.

كما تناول الاتصال تبادل الرؤى بشأن تطورات الموقف الحالي لملف سد النهضة، حيث تم التوافق بشأن أهمية مواصلة التفاوض وحتمية الوصول لاتفاق شامل يؤمن مصالح الدول الثلاث التنموية والمائية.

اترك تعليق