أعلنت اليوم دولة الإمارات نجاح تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العام العربي.

وقال نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،: ”نعلن اليوم عن نجاح دولة الإمارات في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، وذلك في محطات براكة للطاقة النووية بأبوظبي“.

 وأضاف ”نجحت فرق العمل في تحميل حزم الوقود النووي وإجراء اختبارات شاملة وإتمام عملية التشغيل بنجاح“.

وأوضحت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أن شركة نواة للطاقة التابعة للمؤسسة والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية، نجحت في إتمام عملية بداية تشغيل مفاعل المحطة الأولى.

ووفقا لوكالة “وام” الرسمية تتمثل العملية في إنتاج الحرارة داخل المفاعل للمرة الأولى بشكل آمن من أجل توليد البخار الذي يعمل بدوره على دوران التوربين لإنتاج الكهرباء.

وركز خبراء فريق تشغيل المفاعلات المعتمد في ”نواة“ على التحكم الآمن بهذه العملية وكذلك التحكم بمستوى الطاقة الناتجة عن المفاعل.

وذكرت أنه بعد عدة اختبارات ستكون المحطة الأولى جاهزة للربط مع شبكة كهرباء دولة الإمارات وإنتاج أول ميغاواط من الكهرباء الصديقة للبيئة للمنازل والقطاعات التجارية في الدولة.

وبحسب “وام” فإن الإمارات أصبحت بهذا الإنجاز، الأولى في العالم العربي والثالثة والثلاثين على مستوى العالم، التي تنجح في تطوير محطات للطاقة النووية لإنتاج الكهرباء على نحو آمن وموثوق وصديق للبيئة.

ولفتت إلى أن محطات براكة الأربع ستنتج عند تشغيلها بشكل كامل 5.6 غيغاواط من الكهرباء وستحد من 21 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنويا، وهو ما يعادل إزالة 3.2 مليون سيارة من طرق الإمارات كل عام.

اترك تعليق