اتسع نطاق التظاهرات المعارضة، لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إذ بدأت للمرة الأولى بوادر وقفات احتجاجية في مدن أمريكية وأوروبية.

وذلك تضامنا مع احتجاجات إسرائيلية مستمرة منذ أسابيع في الداخل، وفق وسائل إعلام عبرية.

وذكرت التقارير، أن التظاهرات ضد نتنياهو بدأت تأخذ طابعا عالميا، وظهرت بوادر وقفات في مدن نيويورك، وسان فرانسيسكو، وبوسطن، وسياتل، فضلا عن عواصم أوروبية مثل لندن وبرلين، إضافة إلى مدينة سيدني الأسترالية.

وذكرت صحيفة ”معاريف“ إن تظاهرة ضد نتنياهو خرجت اليوم، في المنطقة الشهيرة جسر البوابة الذهبية (جولدن جيت) في سان فرانسيسكو، تنضم إلى احتجاجات ”الرايات السوداء“ التي تستهدف التظاهر عند 250 جسرا في إسرائيل وخارجها ضد سياسات نتنياهو.

وأكدت الصحيفة، أن احتجاجات ستخرج في برلين ولندن نهاية الأسبوع في الإطار نفسه.

كما ستشهد مدن أمريكية مثل بوسطن وسياتل تظاهرات محدودة، وفي نيويورك ستتركز التظاهرات ضد نتنياهو، في ”واشنطن سكوير بارك“ إحدى أهم حدائق المدينة والمعلم الحضاري الشهير في منطقة مانهاتن.

وخرج اليوم المئات من المحتجين الإسرائيليين، في تظاهرات أمام المقر الرسمي لرئيس الوزراء بالقدس المحتلة، كما شارك آخرين في وقفة أمام مقر إقامته الشخصي في قيصريا، وذلك احتجاجا على فساد السلطة، مطالبين نتنياهو بالاستقالة من منصبه.

اترك تعليق