أدانت اليوم الرئاسة العراقية، الخروقات العسكرية التركية المتكررة للأراضي العراقية، مؤكدة أنها تعد انتهاكًا خطيرًا لسيادة البلاد.

ومن جانبه دعا البرلمان العراقي مجلس الأمن الدولي إلى التدخل العاجل لوقف الانتهاكات التركية.

وقالت الرئاسة “ندين الاعتداء السافر الذي قامت به تركيا عبر طائرة استهدفت منطقة سيد كان في إقليم كردستان”.

وأكدت إن الخروقات العسكرية التركية المتكررة تعد انتهاكًا خطيرًا لسيادة العراق، ومخالفة صريحة للقوانين والمواثيق الدولية، وعلاقات حسن الجوار.

وأضافت “إذ نشجب هذه الأعمال العدوانية التي أسفرت عن سقوط عدد من المواطنين الأبرياء إضافة إلى ضباط من حرس الحدود، فإننا ندعو إلى الإيقاف الفوري لهذه الاعتداءات”.

وطالبت الجلوس إلى طاولة الحوار والتفاهم لحل المشاكل الحدودية بين البلدين وبالطرق والوسائل السلمية وبما يحفظ أمن واستقرار المنطقة.

وقصفت طائرة تركية مسيّرة، في وقت سابق اليوم، اجتماعًا ضم قادة من الجيش العراقي مع قيادات حزب العمال الكردستاني بمحافظة أربيل، شمال العراق ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ودعا حسن الكعبي، النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي، مجلس الأمن الدولي إلى التدخل العاجل لوقف الانتهاكات المتكررة والتأكيد على احترام مبادئ حسن الجوار.

اترك تعليق