أفادت وكالة بلومبيرج الأمريكية الاقتصادية أن الاتفاق الذي توصلت إليه دولة الإمارات مع إسرائيل قد يمثل انتكاسة للخطوط الجوية التركية.

ولفتت الوكالة إلى أن الخطوط التركيةظلت الناقل الجوي الأبرز في الشرق الأوسط الذي يستفيد بشكل أكبر من السوق الإسرائيلية المربحة.

وذكرت أنه من المرجح أن تستفيد الإمارات، وخاصة دبي، أكثر من غيرها في مجال الطيران من الاتفاق، عبر اكتساب تدفق جديد من المسافرين يمكن أن يساعد مركز السفر الخليجي على التعافي من أزمة فيروس كورونا التي عصفت بالحركة الجوية.

وسيمنح الاتفاق أكبر شركات طيران في الإمارات (طيران الإمارات والاتحاد) فرصة لنقل الركاب الإسرائيليين من خلال محاور مطاراتهم في دبي وأبوظبي، على التوالي، وربطهم بوجهات أبعد في الشرق والغرب.

وتعد حاليًا الخطوط الملكية الأردنية والخطوط الجوية التركية هما الناقلان الوحيدان في الشرق الأوسط اللذان يطيران إلى إسرائيل.

وقالت آن كوريا، نائبة رئيس خدمات الطيران والمطار في شركة استشارات الطيران Morten Beyer & Agnew، إن دبي على وجه الخصوص يمكن أن تستفيد، حيث يوفر مطارها رحلات يومية إلى أكثر من 250 وجهة.

وأوضحت أن مكاسب دبي قد تكون بمثابة انتكاسة للخطوط الجوية التركية؛ لأنها قدمت تقليديًا تلك الخطوط المربحة للمسافرين القادمين من إسرائيل عبر مركزها في إسطنبول.

اترك تعليق