أكدت اليوم تقارير طبية أن الحالة الصحية لرئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلوسكوني، الذي نُقل إلى المستشفى مساء الخميس بعد إصابته بالتهاب رئوي جراء وباء كورونا، مستقرة.

ونقل البيان المقتضب الصادر عن مستشفى سان رافاييلي في ميلانو، أن الطبيب المعالج ألبرتو زانغريلو أوضح أن الحالة السريرية لبرلوسكوني لا تزال مستقرة. 
ولفت إلى أن ”الوضع التنفسي والسريري يؤكد التطور المنتظم والمنتظر، ما يدفع بالتالي إلى تفاؤل حذر ولكن معقول“.
وأعلن برلوسكوني، ليل الأربعاء، أنّه خضع لفحص مخبري أثبت إصابته بفيروس كورونا المستجدّ، كما ثبتت إصابة اثنين من أولاده بالفيروس، هما باربرا (36 عاما)، ولويدجي (31 عاما)، بالإضافة إلى شريكته الجديدة مارتا فاشينا (30 عاما).
وفي مؤتمر صحفي الجمعة، قال الطبيب إن برلوسكوني (الذي يتم بعد ثلاثة أسابيع 84 عاما)، يواجه خطرا بسبب عمره وأمراضه السابقة، منها خضوعه لعملية القلب المفتوح.
وأشار زانغريلو إلى أن الوضع السريري لبرلوسكوني ”مطمئن“، موضحا أن التهاب الرئتين تم تشخيصه في مرحلة مبكرة.
وأكد أنه ”لم يتم وصله بجهاز تنفس، وهو يتنفس بشكل مستقل، والمؤشرات مطمئنة“.

اترك تعليق