أقامت الجمعية المصرية لرعاية المسنين احتفالية حاشدة بمدينة الجلالة بمحافظة السويس للاحتفاء بكبار السن.

وذلك تزامنا مع الاحتفال العالمى بالمسنين فى الأول من أكتوبر بناءا على توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي وبرعاية وزارة الشباب والرياضة.
بدأ الحفل بقراءة القرآن الكريم بصوت المبتهل العربي احمد الطلحى، ثم تحدث الدكتور محمد الدرش، رئيس الجمعية المصرية لرعاية المسنين، عن الاحتفالية موجها الشكر للرئيس السيسي لدعمه المسنين، مشيرا إلى أن الاحتفالية والتكريم يعد الأول من نوعه بمصر .
وأوضح ان الاحتفال جاء بمدينة الجلالة وهى المدينة السياحية الحديثة والتى سوف تكون مقصدا للسياح ولكبار السن نظرا لقلة التلوث بها واعتدال طقسها.
وأضاف د.احمد صلاح عبد الحكيم،صاحب فكرة المؤتمر، ان الجمعيه المصرية لرعاية المسنين رحبت بشدة بفكرة الاحتفال لانها تخص قطاع كبير من الآباء والأمهات كبار السن الذين افنوا حياتهم فى تربية واسعاد أبنائهم حتى وصلوا إلى سن الشيخوخة وأصبحوا يعانون من مشكلات كثيرة تحتاج لتضافر جهود الدولة والمجتمع المدنى لإيجاد استراتيجية تواجه التحديات التى تقف أمام المسنين.
وأكد ان هناك 16 مليون عائلة تراعها المسنين وهناك ضغط زائد على وزارة الصحة فى حالة العلاج.. ونوه إلى ان دخل المسن الالمانى كبير جدا بالنسبة للدخل المصرى ومع ذلك لا يكفى لعلاجه.
وأوضح ان الهدف الرئيسي لهذا الحدث هو تسليط الضوء على منظومة رعاية المسنين ويتبع ذلك عدة توصيات واقتراحات مصاغة بعناية لتحسين حياة كبار السن ورعايتهم.
كما تم تكريم كلا من الدكتور مجدى يعقوب والدكتورة عبلة الكحلاوى بالإنابة عنهم وكذلك ممثلة عن وزارة الشباب والرياضة.
كما أكد وزير التخطيط الأسبق د.احمد الدرش، أن تلك المبادرة جاءت لتكون هي الأولى من نوعها في مصر في عهد قيادة سياسية حكيمة تهتم بجميع طوائف المجتمع ولم تنس المسنين حتى يكون لهم يوما من كل عام يحتفلون به.
ولفت إلى أن الهدف من تلك المبادرة هو مشاركة المسنين الذين أعطوا لمصر الكثير والكثير في كافة المجالات المختلفة فكان لزاما علينا ألا ننساهم ونحتفي بهم تقديرا لجهودهم المضنية.
أما الدكتور أحمد صلاح عبدالحكيم، صاحب فكرة المبادرة والذى يعمل بهذا المجال منذ أكثر من ربع قرن بالولايات المتحدة الأمريكية، فلفت الى ان احتفال الأمم المتحدة هذا العام هدفهالترويج لـ “عقد الشيخوخة الصحية (2020-2030)”.
وشدد على أن هذا الاحتفال يعد مؤشر واضح للعالم على أن مصر تهتم بالمسنين وتحرص على تلبية احتياجاتهم وتوفير سبل الرعاية لهم.
وقد قدم الطلحى بعض التواشيح الدينية..كما شاركت فتيات وشباب وزارة الشباب بالمؤتمر وقدمت الفنانة مها الجميل عملا فنيا تضامنا مع كبار السن الذين تم تكريم نحو 200 منهم.
وفى نهاية المؤتمر ناشد المسنين الرئيس عبد الفتاح السيسى بعمل يوم ومؤتمر عالمى للمسنين على غرار مؤتمر الشباب، تزامنا مع الاحتفال العالمى من كل عام.
هذا وقد أشرقت مديرية أمن السويس بقيادة اللواء رجب عبدالعال مساعد وزير الداخلية وبمشاركة عدد من الضباط والدوريات تحت إشراف المقدم محمد ماهر.

اترك تعليق