كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، إنه تم إجراء التجارب السريرية على لقاح كورونا فى مصر على 2300 شخص حتى الآن.
وخضع منهم 1770  للبحث بشكل كامل، وتم استبعاد 498 متطوعا لعدم لياقتهم.
وخلال المؤتمر الصحفى المنعقد الآن بمشاركة منظمة الصحة العالمية، أوضحت الوزيرة أن مصر ستخضع 6 آلاف شخص للتجارب السريرية.
وأنه فى حال إصابة 215 بكورونا سيتم فك الأكواد وإيقاف البحث والانتظار عام مع قياس الأجسام المضادة للمتطوعين ثم القيام بتصنيع اللقاح بمصنع 60 في فاكسيرا.
وأكدت الوزيرة، أن مصر بها شبكة مستشفيات لمواجهة الإصابات المحتملة بفيروس كورونا، تضم 600 مستشفى بالجمهورية،
وقالت “قمنا بتطوير 45 مستشفى من مستشفيات الحميات والصدر وجارى تطوير المستشفيات الباقية لأنها تمثل خط الدفاع الأول للحماية من المرض”.
وكانت الوزيرة قد أكدت ضرورة استمرارية تقديم الخدمة الصحية الأساسية كأولوية بالغة الأهمية خلال مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.
جاء ذلك خلال ترؤس الدكتورة هالة زايد، فعاليات اليوم الثانى لاجتماع الدورة الـ67 للجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط.
وهذا عقب انتخابها بالإجماع، أمس، من قبل اللجنة رئيسًا للدورة التي تعقد إلكترونيًا لأول مرة عبر الإنترنت بمشاركة وزراء الصحة وممثلين رفيعي المستوى من 22 دولة لإقليم شرق المتوسط.
وذلك لمناقشة بعض القضايا الصحية خاصة جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك بمقر المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بمصر.
وشددت الوزيرة على أن تضافر الجهود والعمل الدؤوب سيمكننا من اتخاذ القرارات الصائبة، التي تستهدف تقليل تداعيات فيروس كورونا، والقضاء على آثارها، لينعم شعوب إقليم دول شرق المتوسط بالصحة والانتعاش الاقتصادى.

اترك تعليق