نفت حركة فتح صحة تقارير قطرية تحدثت عن رفض المخابرات المصرية، الذي يتولى ملف المصالحة الفلسطينية بتكليف من الجامعة العربية، استضافة لقاء فلسطيني في القاهرة.

وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، عبدالله عبدالله: ”ما يجري تداوله بشأن رفض مصر استضافة لقاء فلسطيني عار من الصحة“.
وأضاف عبدالله في تصريخات صحفية، أن ”تداول مثل هذه الأنباء يأتي ضمن مساعي بعض الأطراف لإفساد التقارب بين حركتي فتح وحماس، وإحداث وقيعة تعيد الحالة الفلسطينية لمربعها الأول“.
وأوضح أن تأخير انعقاد اللقاء الوطني يأتي نتيجة طلب الفصائل الفلسطينية، وعلى رأسها حركتا فتح وحماس، بعض الوقت للعودة لقياداتها.
وأكد أن هذا مطلب منطقي، حيث إنه من حق الفصائل إجراء مشاورات داخلية فيما بينها.
وذكر أن مصر لم ترفض عقد اللقاء، كما أن الفلسطينيين لن يكونوا أسرى لمكان عقد الاجتماع.
يذكر أن تقارير قطرية زعمت أن مصر رفضت استقبال اجتماع فلسطيني على أراضيها لبحث استكمال جهود المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.
وزعمت التقارير أن ذلك بسبب الاجتماعات الأخيرة التي عقدت بعيداً عن القاهرة.

اترك تعليق