طفرة جديدة في عالم الدواء، تقدمها شركة ميرك للصناعات الطبية لمرضي ارتفاع ضغط الدم، حيث طرحت لأول مرة في مصر دواء فعال لعلاج الضغط المرتفع.

قال د.سامح شاهين، أستاذ أمراض القلب بكلية طب عين شمس، إن مرض ارتفاع ضغط الدم من أخطر الأمراض التي ممكن أن تصيب الإنسان عموما ونسبة وجودة في مصر تقارب 25%.
وتابع “أن من كل عشر أفراد هناك شخصين أو تلاتة يصابون بمرض ارتفاع ضغط الدم والمشكلة في هذا المرض أنه قد يأتي بدون أعراض”.
ووجه “شاهين” بمجموعة نصائح جاءت علي رأسها أي شخص تعدي الأربعين عام يجب أن يقوم بقياس الضغط بصورة مستمرة علي الأقل مرتين أو في السنة، وفي حال التأكد من إصابة أحد الأشخاص بإرتفاع ضغط الدم تكون هناك مشكلة لأن الضغط يصيب عضلة القلب مما يتسبب في هبوطها وإذا لم يتم تناول العلاج يحدث جلطات في المخ وفشل كلوي لأن الضغط العالي يصيب شرايين الجسم كلها وبالتالي كلما سارعنا بعلاج الضغط نتجنب الكثير من المشاكل.
وأكد علي ضرورة تحسين أساليب الحياة والإقلاع عن التدخين والسمنة والأكل الغير صحي وعدم الاكثار من الملح كونه يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
وأوضح أن الدواء الجديد لعلاج إرتفاع ضغط الدم يتميز بخاصية جديدة لأنه يجمع بين دواءين موجودين في السوق المصري بالفعل في قرص واحدة حيث أن التجارب مع المرضي تؤكد أن هذا الدواء يؤدي خدمة للمريض في الإلتزام بالعلاج لانه قرص واحد في اليوم.
ومن جانبه قال د.حسام العربي، أستاذ و رئيس قسم القلب جامعة أسيوط، إنه من المعروف أن مريض الضغط يعاني من العصبية وهذا يؤدي لزيادة ضربات القلب، لافتا إلي أن فكرة دمج القرصين في قرص واحد جاءت لانهم يعملون بطريقتين مختلفتين في قرص واحد وهذا يساعد في الوصول لمستوي من ضبط الدم أفضل بكثير.
وأثبتت الأبحاث أن معظم المرضي لم يتم السيطرة علي ضغطهم المرتفع بتناول دواء ضغط واحد و بالتالي وجود دوائييين في قرص واحد لة فائدة للمريض مما يجعلة يلتزم بتناول الدواء دون النسيان.
و أضاف “أن مرض ارتفاع ضغط يسمي بالقاتل الصامت لانه في معظم الحالات يأتي بدون أعراض ومضاعفاته يكون مضاعفات خطيرة أخطرها نزيف المخ وبالتالي يجب تناول دواء الضغط بشكل منتظم لأن في حال حدث إرتفاع مفاجيء للضغط يحدث الكثير من المشاكل التي تعرض حياة المريض للخطر”.
وفي نفس السياق قال الدكتور محمد صبحي أستاذ أمراض القلب بكلية طب الأسكندرية، المحافظ الإقليمي للجمعية الأمريكية للقلب ورئيس مؤسسة القلب: أن هذا الدواء هو عبارة عن دمج دوائيين موجودين بالفعل وهما دواء الكنكور و دواء الأملوديبين في قرص واحد مما يعود بالفائدة علي مريض الضغط العالي في الإستمرار في تناولة دون الملل منة او نسيان تناوله.
وتابع “هذا الدواء يقلل النبض العالي ويحسن القلب والشرايين وعادة ما يكون الشخص الذي لدية ضغط مرتفع يعاني من أمراض أخري مثل أمراض القلب والشرايين والذبحة المستقرة والنبض العالي فهذا الدواء آمن لهم ويساعد المرضي في تقليل النبض العالي والضغط العالي”.
وأكد أن مرض ارتفاع ضغط الدم من أخطر الأمراض، وأي شخص معرض للإصابة به وممكن أن يأتي بدون أعراض.
كما أوضح أن خطورة ارتفاع معدل ضربات القلب عن 80 دقة فى الدقيقة لمرضى ارتفاع ضغط الدم والدور الفريد لهذا الدواء مع المريض المصري الذى يعانى من ضغط الدم المرتفع ولا سيّما المرتبط بالضغط العصبى.
وقال د.عماد جريس، مدير شركة ميرك، إن الدواء الجديد هو تركيبة جديدة من دواءيين موجودين بالفعل تم دمجهم بسبب تطور الأمراض مما يتتطلب تطورنا نحن أيضا وتكون أكثر فاعلية و أكثر تحكم في الضغط المرتفع وخصوصا اننا نري توجة كبير من الدولة للكشف المبكر علي الضغط والسكر من خلال حملة 100 مليون صحة نشارك فيها بحملتي “فؤاد مظبوط” و”سكرك إيه”.
 وأكد أن هذا الدواء مخصص لعلاج الضغط المرتفع وخصوصا للأشخاص الغير قادرين على التحكم في الضغط فهذا الدواء يساعدهم في التحكم فيه لانة فعال وقوي جدا ويستطيع أن يتحكم في الضغط علي مدار اليوم.
وكشف أن هذا الدواء مسجل في وزارة الصحة المصرية وبذلك تكون مصر من أوائل الدول علي مستوي العالم الذي ينتشر فيها هذا الدواء الفعال.
واضاف “نحاول دائما مواكبة كل ما هو حديث في العلاجات لكل الأمراض بالإضافة إلي توفير الأدوية الفعالة بسعر مناسب لكل المرضي، يأتي ذلك من خلال حرصنا على مشاركة الدولة في توفير منظومة صحية تخدم المواطن وصحته اولا”.

اترك تعليق