شهدت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي احتفالية أكاديمية السويدي للتعليم الفني بتخريج دفعة جديدة من طلاب الأكاديمية والبالغ عددهم 220 طالبا، وتكريم أوائل الطلاب.

وذلك بحضور المهندس أحمد السويدي، رئيس مجلس أمناء والرئيس التنفيذي لشركة السويدي إلكتريك والدكتور محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني والدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية وسفيرة فنلندا في مصر لورا كانسيكاس ديبرايز.
وأكدت القباج، أن وزارة التضامن انطلقت لمرحلة جديدة في برامجها ترتكز على الانتقال من الرعاية إلى التمكين الاقتصادي والتوسع في تعزيز الانتاج المحلي بل وتشجيع التصدير للخارج وهي الاستراتيجية التي تستهدف القيادة السياسية تحقيقها في إطار رؤية “مصر 2030”.
وأضافت أن الوزارة تؤمن إيمانا صادقاً بأن الشراكة مع القطاع الخاص وتبني قيمه الخاصة في التنمية هو ضروري من أجل تحقيق إنجازات تنموية حقيقية مثل التركيز على النتائج والتحفيز والمساءلة ورضا العملاء هو بالفعل أمر ضروري من أجل تنمية الوطن.
وأشارت االوزيرة إلى أن برنامج “فرصة” يستهدف تقديم العديد من الخدمات بهدف التمكين الاقتصادي للاسر الأولى بالرعاية والشباب ومن بينها تمويل برامج التدريب والتعليم الفني من أجل توفير فرص عمل ومستقبل أفضل لشباب مصر.
وقالت إن بنك ناصر قام بتوقيع بروتوكول تعاون مع أكاديمية السويدي الفنية بهدف تمويل المصروفات الدراسية لطلاب الاكاديمية والذي يأتي في إطار حرص الدولة على الارتقاء بمنظومة التعليم الفنى وإكساب الخريجين المهارات التى يتطلبها سوق العمل.
وتوجهت وزيرة التضامن بالتهنئة للمهندس أحمد السويدي والخريجين الجدد، مؤكدة دعم الوزارة لكل خطوة تساهم في تطوير التعليم الفني من أجل رفعة الصناعة في مصر.
ومن جانبه، قال المهندس أحمد السويدي، إن المجموعة تهتم بتقديم قيمة مضافة للمجتمع، من خلال تأسيس أكاديمية السويدي للتعليم الفني عام 2011 لتقدم نموذجا تعليميا مزدوجا يتبع المعايير الألمانية والفنلندية، ويربط بين الجزء النظري ومواكبة الاحتياجات العملية للسوق المحلي والدولي.

اترك تعليق