أعلنت OPPO، العلامة التجارية الرائدة في صناعة الأجهزة الذكية، عن تعاونها الثاني لهذا العام مع اللاعب العالمي محمد صلاح بالتزامن مع صدور أحدث إضافة إلى سلسلة هواتف Reno4.
وعقب الإصدار الناجح للسلسلة في مصر في سبتمبر، ستقدم أوبو إصدارًا خاصًا من سلسلة Reno4 إلى السوق يتضمن تعديلات مصممة وفقًا لتفضيلات محبي محمد صلاح.
واختارت العلامة التجارية النجم الكروي لأنه يشارك نفس رؤية OPPO لتُخرج “أفضل ما بك بوضوح”. صلاح هو ملهم للشباب وخاصة المصريين لتحقيق كل أحلامهم.
وبهذه المناسبة قالت إيف هان رئيسة العلامة التجارية في OPPO مصر: “محمد صلاح هو الاختيار المثالي لنا حيث أنه يتشابه مع علامتنا التجارية من حيث قيام كلانا بكسر الحواجز، إلى جانب رغبة كلانا في تحقيق الكمال في كل شيء”.
وتابعت، نحن ندرك العدد الهائل لمحبي محمد صلاح حول العالم ونريد أن نقربهم إليه. تمثل نسخة محمد صلاح من هاتف Reno4 احتفاءً خاصاً بمهاراته، وسماته، وروحه التي ننقلها إلى المستخدمين عبر التكنولوجيا.

ويأتي جسم الهاتف إجمالاً باللون الأسود، مع أحمر على منطقة الأزرار والكاميرا. ويظهر شعار صلاح الأحمر على الجانب الأيمن السفلي للهاتف بمساحة كبيرة بقطع مائل، وهو مفعم بالحركة والديناميكية ويضيف عنصراً شاباً وعصرياً للهاتف.

وأبرز خصائص الهاتف هي احتفال صلاح الكلاسيكي بإحراز الأهداف، والتي تم تفتيتها إلى نطاق من النقاط الكبيرة والصغيرة، وما أن يقع نظرك على الهاتف سيجذبك الشعار الأحمر الكبير، ثم تتفاجأ وتشعر بالإثارة حين ترى محمد صلاح يحتفل.

وتمتلك OPPO تاريخاً طويلاً من دعم الأنشطة الرياضية المثيرة كوسيلة للتواصل مع جيل الشباب الذي تستهدفه منتجات الشركة.

وتضم قائمة الشركاء السابقين لـ OPPO كلاً من نادي برشلونة، والمجلس الدولي للكريكيت، ودورة رولان غاروس الدولية للتنس، ودورة ويمبلدون للتنس، إلى جانب ماراثون بوسطن الذي تم الإعلان عنه مؤخراً.
ومثلت كل شراكة من تلك الشراكات جزءاً مختلفاً من استراتيجية العولمة التي تنتهجها OPPO لتحقيق الانتشار العالمي والمحلي لعلامتها التجارية ومن ثم إطلاق مبادرات تجمع بين كلا العالمين.
وتعمل رعايات OPPO الرياضية على بناء تواصل بين العلامة التجارية ومستخدميها الشغوفين والمفعمين بالحيوية حول العالم.
وفي ذات الوقت توصيل التكنولوجيات المبتكرة وتقديم فهماً أعمق لشغف الشركة وقدراتها، وهو ما يمنح فرص دائمة للمستخدمين كي يستمتعوا بإظهار مواهبهم وإبداعهم.

اترك تعليق