أكد جوزيف وانج مدير عام عمليات منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بشركة ريلمي- العلامة التجارية الأسرع نموا في العالم في مجال صناعة الهواتف الذكية- أن البنية التحتية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر، شهدت خلال العامين الماضيين تطورا ملحوظا.
وأوضح وانح أن هذا انعكس بشكل ايجابي على تنمية وتوسيع قاعدة المنافسة بين الشركات العالمية المتخصصة في إنتاج وتطوير الهواتف الذكية ووسائط الاتصالات الحديثة والتي تستثمر داخل السوق المصري.
 وقال، إن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعد أحد قاطرات التنمية في مصر.
وأشاد وانج بتحركات الحكومة المصرية في تنفيذها لخطط التنمية المستدامة وتوجهها أكثر نحو تقديم الخدمات الالكترونية “أون لاين” بتوسع مثل الشمول المالي وغيرها من الخدمات التي تعتمد على تقنيات التكنولوجيا المتقدمة.
وأكد أن هذا التوجه يمنح المستثمرين العاملون في هذا القطاع فرصا أكبر لتطوير أعمالهم ومنتجاتهم لتواكب التطورات التي يشهدها هذا السوق وبما يتلاءم مع هذه الخطط.
 وأشار وانج، إلي أن ريلمي العالمية نجحت خلال عامين فقط في أن تحجز مكانة عالمية متقدمة في مجال صناعة الهواتف الذكية ووسائل الاتصال المساعدة منحتها لقب الشركة الأسرع نموا على مستوى العالم بــ 50 مليون مستخدم فى 61 سوقا عالمية، وذلك وفقا لتقرير مؤسسة “كونتر بوينت” العالمية المتخصصة في إحصاء شحن الهواتف الذكية، للربع الثالث من عام 2020.
ولفت إلى أن ريلمي نجحت بشكل لافت فى تحقيق شعارها Dare to leap، في السوق المصرية، بأكثر من 1.5 مليون مستخدم منذ انطلاقها في هذا السوق عام 2018.
 وأكد وانج، أن ريلمي تستهدف خلال العامين المقبلين الوصول بمنتجاتها إلى 100 مليون مستخدم ، مشيرا إلى ريلمي نجحت في تخطي عقبات بطء معدلات النمو الاقتصادي العالمي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.
وقد حافظت على معدلات النمو التي حققتها خلال النصف الأول من 2020، حيث حققت نموا في حجم مبيعاتها بنسبة 157% في الربع الأول من العام الجاري، وبمعدل نمو سنوي قدره 11%، لتصبح العلامة التجارية العالمية الوحيدة للهواتف الذكية التي حققت نموًا مضاعفًا.
 ووفقًا لمؤسسة Counterpoint، فإن الاهتمام الكبير الذي تولية شركة ريلمي لشريحة الشباب  دفعها بقوة للوصول إلى 50 مليون مستخدم  وفوزها بخمس جوائز دولية في تصميم الهواتف الذكية.
وأيضاً احتلالها المرتبة السابعة عالميا في مجال صناعة الهواتف الذكية، وذلك بعد أن حققت الشركة معدل سنوي قدره 808%، في عام 2019 وحافظت عليه حتى الآن.
 وأوضح المدير العام أن الشركة وضعت خطة متكاملة لتعزيز الابتكار التكنولوجي في جميع منتجاتها خاصة التي تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي المتطور التي تلبي احتياجات الشباب لتواكب تطلعاتهم.
وأشار إلى أن ريلمي أطلقت أكثر من 50 منتجًا من منتجات الذكاء الاصطناعي في عام 2020، مع خطط لمضاعفتها في عام 2021.بالإضافة لأكثر من مليون جهاز صوتي ذكي، مما جعل ريلمي تحتل إلمركز الأول في الحصة السوقية في الربع الثاني من عام 2020.

اترك تعليق