أعلنت اليوم السلطة الفلسطينية، عودة العلاقات بينها وبين إسرائيل؛ بناء على اتصالات أجراها الرئيس محمود عباس.

وقال الوزير المسؤول عن التنسيق مع إسرائيل، حسين الشيخ: ‏“على ضوء الاتصالات التي قام بها الرئيس أبو مازن بشأن التزام تل أبيب  بالاتفاقيات الموقعة، واستنادا إلى ما وردنا من رسائل التزام رسمية مكتوبة وشفهية، سيعود مسار العلاقة مع إسرائيل كما كان“.

وتوقفت الاتصالات بين السلطة وإسرائيل، في مايو الماضي، بعد خطاب رسمي للرئيس محمود عباس، أعلن فيه التنصل من الاتفاقيات؛ بسبب نية ضم الأغوار الفلسطينية، ومحاولة فرض السيادة الإسرائيلية على أراضٍ تتبع للسلطة، وفق اتفاق أوسلو للسلام بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1994.

وتسبب توقف التنسيق مع إسرائيل، في وقف استلام السلطة الفلسطينية لأموال المقاصة والضرائب التي تجمعها تل أبيب لصالح السلطة.
وهو ما أدى إلى تفاقم الأزمة المالية التي كانت تعاني منها السلطة أصلا، والتي صرفت على إثرها رواتب موظفيها في الضفة الغربية وقطاع غزة منقوصة.

اترك تعليق