شيع عصر اليوم جثمان وزير خارجية سوريا وليد المعلم والذى وافقته المنية فجر اليوم؛ عن عمر ناهز 79 عاما.

ونعت رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية ببالغ الحزن والأسى وبتسليم بقضاء الله وقدره وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية.

وعُين الدبلوماسي المخضرم وزيرا للخارجية عام 2006 وشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء؛ ولم يتوقف عن العمل حتى آخر أيام حياته، على الرغم من التدهور في صحته.

وجاءت آخر إطلالة للمعلم خلال أعمال المؤتمر الدولي بشأن عودة اللاجئين والنازحين السوريين الذي استضافته دمشق يومى 11 و12 نوفمبر الجاري.

ولد المعلم عام 1941 وتلقى تعليمه في المدارس الحكومية السورية قبل حصوله على بكالوريوس الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة عام 1963، ثم التحق بالعمل في وزارة الخارجية السورية بعد ذلك بعام واحد.

تدرج المعلم في المناصب الدبلوماسية وعمل ضمن البعثات الدبلوماسية السورية في بلدان عدة منها تنزانيا والسعودية وإسبانيا والمملكة المتحدة. ثم عُين سفيراً لدمشق لدى الولايات المتحدة عام 1990 واستمر في هذا الموقع لمدة 9 أعوام.

 

اترك تعليق