أكد  أحمد عزيز ، نائب المدير العام  بشركة كونستركشن آند ديزاين (كونستك)، على أن  الزام جهات الاسناد بتطبيق العقد المتوازن سيسهم فى الحفاظ على حقوق شركات المقاولات وجهات الاسناد معاً.

كما يضمن تنفيذ المشروعات فى التوقيتات المحددة وبالجودة المطلوبة.
وأشار عزيز الى أن شركات المقاولات تواجه حالياً تحدي يتمثل فى أرتفاع أسعار خامات رئيسية مثل الحديد والذى لا يقل معدل الارتفاع السعري له عن 1000 جنيه نتيجة ارتفاع خام البيليت عالمياً كما شهد النحاس ارتفاعاً ملحوظاً فى الآونة الاخيرة.
وأضاف أن تلك الارتفاعات تؤثر بالطبع على التكلفة الاجمالية لتنفيذ المشروعات، وهناك العديد من جهات الاسناد تقوم بصرف فروق اسعار لشركات المقاولات ولكنها تقتصر فقط على التغيرات فى اسعار خامات رئيسية مثل الحديد والاسمنت فقط دون النظر الى باقى الخامات التى تعتبر مؤثرة فى التكلفة.
وشدد على أهمية إيجاد ٱلية لحماية حقوق شركات المقاولات عبر الزام جهات الاسناد بصرف فروق اسعار لجميع الخامات المتغيرة كذلك أتاحة صرف دفعات استثنائية حال حدوث اية تغيرات فجائية فى اسعار الخامات لحين انهاء اجراءات صرف فروق الاسعار.
ولفت عزيز إلى أن ازمة كورونا اثرت بصورة سلبية على شركات المقاولات وساهمت فى أنكماش السيولة المالية ومن ثم فإن ظهور اى تحديات جديدة سيقلل من معدلات الانجاز للمشروعات.
وكشف ان شركات المقاولات تتحمل عبر السنوات الماضية تحديات مستمرة بدءاً من التعويم ثم الجمود وارتفاع جميع مدخلات التنفيذ.
  ولفت إلى أهمية الحفاظ على قاعدة الشركات العاملة بقطاع البناء والتشييد لضمان تحقيق خطة الدولة وتنفيذ المشروعات الكبري ودفع معدل التنمية والتطوير وتقليل الآثار السلبية للجائحة التى اثرت على العالم ككل.

اترك تعليق