شاركت شركة طاقة عربية أكبر شركة قطاع خاص عامله في مجال الطاقة بمصر، والتابعة لمجموعة القلعة القابضة، في المعرض الأول لتكنولوجيا تحويل وإحلال السيارات للعمل بالغاز الطبيعي.

وذلك بجناح عرض ضخم يضم بين جنباته أحدث التقنيات والحلول الشاملة التي تساهم في التوسع بقوة في استخدامات الغاز الطبيعي خاصة بمجال السيارات ومركبات النقل المختلفة، وهو ما يؤكد الدور الريادي للشركة في قطاع الطاقة المصري بمختلف مجالاته،
وعلي هامش المعرض، قامت مجموعة طاقة عربية بتوقيع عدد من مذكرات التفاهم.
وقدمت المجموعة عبر جناحها بالمعرض أحدث التقنيات الحديثة، السهلة والآمنة في مجال نقل وتوزيع وتحويل مختلف أنواع السيارات والشاحنات للعمل بالغاز الطبيعي.
وهى التى تلبي احتياجات مختلف العملاء في المناطق التي لم تصل إليها شبكات الغاز بعد، من خلال العديد من التكنولوجيات الحديثة والتي تطبق لاول مرة في مصر.
وقامت مجموعة طاقة عربية بعرض نماذج لشاحنة نقل ثقيل وسيارة ربع نقل تعملان بالسولار، تم تحويلهما للعمل بتقنية الوقود المزدوج وهي تكنولوجيا ثورية مستوردة من الخارج.
وتم عمل جميع التعديلات والاختبارات اللازمة لها في مصر من قبل شركة ماستر جاس -إحدى الشركات التابعة لمجموعة طاقة عربية – تتيح تحويل مواتير المركبات المختلفة لتعمل باستخدام الغاز طبيعي والسولار معاً.
وتعد هذه التكنولوجيا الجديدة نقلة نوعية في قطاع الغاز الطبيعي للسيارات وتتماشي مع خطة الدولة بتعظيم استغلال موارد الدولة من الغاز الطبيعي وإتاحة أفضل البدائل الاقتصادية والبیئیة المتنوعة للوقود.
كما قامت مجموعة طاقة عربية بعرض تقنية الغاز المضغوط المنقول Mobile CNG والتي تم بالفعل إستخدامها في العديد من مشاريع عملاء الشركة بقطاعات مختلفة من ضمنها القطاع الصناعي والسياحي.
وهي التقنية التي تتيح نقل الغاز الطبيعي المضغوط عن طريق شاحنات نقل مجهزة الى مناطق الاستخدام -الغير موصولة بالشبكة القومية للغاز- وتوصيلها بالبنية التحتية للغاز في كل منشأة دون الحاجة لمد خطوط أنابيب باهظة التكلفة مع ضمان استمرارية ضخ الغاز الطبيعي دون قطع الخدمة عند انتهاء حمولة السيارة.
كما تتيح الإتصال المباشر بالشبكةالقومية للغاز عند وصولها للمناطق المعنية دون تكبد اي عناء.
واستعرضت الشركة أحدث مشروعاتها الجاري تنفيذها حاليًا اعتمادًا على تقنية Mobile CNG لتوصيل الغاز الطبيعي لمحافظة الوادي الجديد – الغير موصولة بالشبكة القومية.
وهو المشروع الذي يتم تحت رعاية اللواء أ.ح محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد والمهندس طارق الملا وزير البترول، إذ يسهم هذا المشروع في تنمية محافظة الوادي الجديد وجذب العديد من الاستثمارات المختلفة.
هذا بالإضافة الى حرص طاقة عربية على توظيف العمالة الفنية من ابناء المحافظة في كل مشاريعها بهدف توفير فرص عمل لائقة.
وكشفت مجموعة طاقة عربية الستار عن تقنية الـ Mobile Fueling Stations وهي محطات متنقلة لتموين السيارات والشاحنات بالغاز الطبيعي وتعتبر بديلاً للمحطات الثابتة خاصة في المناطق التي لم تصل اليها الشبكة القومية للغاز بعد.
وتوفر هذه التقنية سهولة كبيرة للتنقل عبر المحافظات والطرق كما ستساهم بشكل كبير في طمأنة وتمكين اصحاب المركبات المختلفة ودفعهم للتحويل الي الغاز الطبيعي.
كذلك، قامت طاقة عربية بالتعاون مع شركة تريلا التي تقوم برعاية “مبادرة تمويل 1000 تريلا للشباب” بعرض أول شاحنة نقل ثقيل تعمل كلياً بالغاز الطبيعي داخل الجناح الخاص بمجموعة طاقة عربية، وهي الشاحنة التي تم استيرادها من الخارج بأحدث المواصفات العالمية.
كما شمل أيضاً جناح طاقة عربية نماذج لتنكات (سيلندر) الغاز الطبيعي المصنعة محلياً لأول مرة في مصر عن طريق شركة “أريسكو” التابعة لمجموعة القلعة.
 من جانبه قال الدكتور أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة القلعة القابضة: “إن ثمار برنامج الاصلاح الاقتصادي والتسعير الصحيح للطاقة الذي اعلن عنه الرئيس السيسي عام 2014 قد بدأت في الظهور، ونحن كمجموعة القلعة قمنا بوضع خطة إستراتيجية لزيادة استثماراتنا في قطاع الغاز الطبيعي وقطاع السيارات بوجه خاص عن طريق الشركات التابعة لنا”.
وتابع، وبالتأكيد فإن المبادرة الرئاسية لتحويل وإحلال السيارات للعمل بالغاز الطبيعي هي خطوة علي الطريق الصحيح، للإرتقاء بالإقتصاد المصري وتعظيم الإستفادة من الإكتشافات المؤخرة للغاز الطبيعي، لما لها من أثار ايجابية منها تقليل عجز الموازنة وعجز الميزان التجاري وتوفير العديد من فرص العمل.
وعلى ذات الصعيد صرح المهندس خالد أبو بكر رئيس مجلس الادارة لمجموعة طاقة عربية: “إن المبادرة الرئاسية لتحويل وإحلال السيارات للعمل بالغاز الطبيعي تؤكد على الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة المصرية لقطاع البترول بوجه عام والغاز الطبيعي بوجه خاص، وهو توجه متميز ومهم لما له من أثار اقتصادية وبيئية إيجابية على المجتمع، حيث يساهم التوسع في إستخدام الغاز الطبيعي في تقليل عمليات استيراد البترول، والحفاظ علي العملة الدولارية”.
وأضاف، ونحن حريصون على مساندة استراتيجية الدولة في هذا المجال بضخ استثمارات جديدة والاستمرار في التوسع وبناء محطات تعمل بالغاز وتقديم مجموعة من أحدث التقنيات والحلول الشاملة والتي ستساهم بشكل فعال في تعظيم الاستفادة من الغاز الطبيعى في السوق المصري.
وفي هذا السياق، أعربت باكينام كفافي العضو المنتدب التنفيذي لشركة طاقة عربية عن سعادتها بالمشاركة في المعرض، وقالت “تعتبر طاقة عربية هي الشركة الرائدة في مجال الغاز الطبيعي في مصر وقد بدأت الشركة بنشاط إنشاء محطات تموين الغاز في مصر بداية من 2003، وخلال الفترة الماضية، قامت طاقة عربية بوضع خطة إستراتيجية للتوسع في قطاع الغاز الطبيعي لكافة المجالات وخاصة قطاع السيارات والنقل عن طريق استقطاب وتوفير أحدث التقنيات العالمية للتوسع في استخدامات الغاز الطبيعي في كافة المجالات، حيث نوفر سيارات تقنية Mobile CNG المجهزة لتتوافق وحجم استخدام المنشأت المختلفة من الغاز الطبيعي”.
وتابعت “وكل ذلك يتم من خلال فريق عمل مدرب علي اعلي مستوي بالإضافة الي ضمان أقصى مستويات الأمان للعملاء كما ان هذة التقنية تتوافق مع جميع الاشتراطات البيئية، كما نستهدف عبر شركة ماستر جاس -التابعة لمجموعة طاقة عربية- تنفيذ خطة طموحة لبناء عدد من محطات الغاز الجديدة منها 50 محطة مخصصة للنقل الثقيل، ليصل الإجمالي إلى 200 محطة وكذلك 100 مركز تحويل في مختلف انحاء مصر في عام 2023”.
ومن الجدير بالذكر أن شركة طاقة عربية هي شركة رائدة في مجال توزيع الطاقة في القطاع الخاص في مصر كما تغطي منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم باستثمار وتشغيل البنية التحتية للطاقة بما في ذلك نقل الغاز وتوزيعه وتوليد الكهرباء وتوزيعها بالإضافة إلى تسويق المنتجات البترولية.
ومن خلال الثلاث أذرع التشغيلية، وموظفوها البالغ عددهم 3400 موظفًا، تعمل شركة طاقة عربية على مدار 24 ساعة، وتخدم أكثر من 1.3 مليون عميل في مصر من خلال 5 مليارات متر مكعب من الغاز و 1000 ميجا واط من الطاقة و58 محطة وقود و50 ميجا واط من الطاقة المتجددة.

اترك تعليق