نظمت المؤسسة المصرية لمطوري الجهاز الهضمي والمناظير ورشة عمل تبث على الهواء مباشر لجميع أرجاء مصر في نفس الوقت.

وتم اجراء عمليات لعدد من حالات المناظير التداخلية المعقدة، وذلك لاول مرة في مصر،.
وهو ما يؤكد قدرة المنظومة الصحية المصرية على استقبال جميع الحالات وتقديم الرعاية الصحية الكاملة لجميع المواطنين على اكمل وجه، رغم جائحة كورونا التي اثرت على الخدمات الطبية في كبري الأنظمة الصحية بالعالم.
واكد د.محمد خورشيد استشاري الجهاز الهضمي ورئيس المؤسسة أنه لأول مرة وبسبب كورنا يتم تنظيم مثل هذه الورشة حيث قام الاطباء باجراء حالات مناظير تداخلية معقدة اكدت حرفية الاطباء في مختلف المحافظات وجاهزية المستشفيات وتوافر الاجهزة والالات اللازمة لمثل هذه الاجراءات.
وتابع “وذلك بسبب حرص الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة علي متابعة جاهزية المستشفيات لاستقبال وتخصيص قنوات امنة لاصحاب الامراض المزمنة لمتابعة حالتهم الصحية وصرف العلاجات بسهولة ويسر واجراء الفحوصات والاجراءات الاخرى اللازمة لحالتهم”.
وأوضح د.خورشيد ان اكثر من 2500 طبيب متخصص في مناظير الجهاز الهضمي من مصر والشرق الاوسط وافريقيا تابعوا فعاليات ورشة العمل واظهروا إعجابهم واستفادتهم من هذا النشاط القيم. 
ولفت إلى اهمية التعليم الطبي المستمر للاطباء عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي لتقليل اللقاءات الفعلية خوفاً من انتشار الكورونا بين الحضور.
وتأتي هذه الورشة ضمن فعاليات المؤسسة المصرية لمطوري الجهاز الهضمي والمناظير لرفع كفاءة الاطباء المصريين وتدريبهم على التعامل مع المناظير الحديثة والتعامل مع الحالات المعقدة واستخدام الرؤية المحسنة في الكشف المبكر عن الاورام وخاصة اورام القولون.
وقال د.محمد النادي استاذ مساعد أمراض الباطنة بجامعة القاهرة ومدير ورشة العمل إن مستوى عمل اطباء المناظير اثناء الورشة لم يقل كفاءه عن ما نراه في ورش العمل الاوروبية والعالمية.
وأضاف، حيث قام الاطباء باجراء ١٦ حالة باستخدام احدث التقنيات العالمية، وذلك بشهادة اكبر اساتذة وخبراء مناظير الجهاز الهضمي على مستوى الجامعات المصرية، الذين اكدوا سعادتهم من هذا المستوى الذي يليق بسمعة ومهارة وكفاءة الطبيب المصري.

اترك تعليق